الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب العصبية

3948 حدثنا بشر بن هلال الصواف حدثنا عبد الوارث بن سعيد حدثنا أيوب عن غيلان بن جرير عن زياد بن رياح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قاتل تحت راية عمية يدعو إلى عصبية أو يغضب لعصبية فقتلته جاهلية

التالي السابق


قوله : ( تحت راية عمية ) بكسر عين وحكي ضمها وبكسر الميم المشددة ومثناة تحتية مشددة وهي الأمر الذي لا يستبين وجهه كقاتل القوم عصبية ، وقوله : تحت راية عمية كناية عن جماعة مجتمعين على أمر مجهول لا يعرف أنه حق ، أو باطل فيه أن من قاتل تعصبا لا لإظهار دين ولا لإعلاء كلمة الله وإن كان المقصود له حقا كان على الباطل (يدعو إلى عصبية ) ضبط بفتحتين (فقتلته جاهلية ) القتلة بكسر القاف الحالة في القتل .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث