الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


4036 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يزيد بن هارون حدثنا عبد الملك بن قدامة الجمحي عن إسحق بن أبي الفرات عن المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة قال الرجل التافه في أمر العامة

التالي السابق


قوله : ( سنوات ) جمع سنة بعد ردها إلى الأصل فإن أصلها سنو بالواو ( خداعات ) بتشديد الدال للمبالغة قال السيوطي : أي تكثر فيها الأمطار ويقل الربيع فذلك خدعها ، أي : لأنهم تطمعهم بالخير ، ثم تختلف ، وقيل : الخدعة القليلة المطر من خدع الريق إذا جف ( الرويبضة ) بالتصغير ، وقوله : ( في أمر العامة ) متعلق بـ " ينطق " والتافه الحقير اليسير ، أي : قليل العلم ، وفي الزوائد في إسناده إسحاق بن بكر بن أبي الفرات قال الذهبي في الكاشف مجهول ، وقيل : منكر وذكره ابن حبان في الثقات ووقع عند ابن ماجه عبد الله بن قدامة وصوابه عبد الملك وهو مختلف فيه ا هـ . كلام الزوائد . قلت : في أصلنا عبد الله على الصواب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث