الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الحلم

4187 حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني حدثنا يونس بن بكير حدثنا خالد بن دينار الشيباني عن عمارة العبدي حدثنا أبو سعيد الخدري قال كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أتتكم وفود عبد القيس وما يرى أحد فينا نحن كذلك إذ جاءوا فنزلوا فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبقي الأشج العصري فجاء بعد فنزل منزلا فأناخ راحلته ووضع ثيابه جانبا ثم جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أشج إن فيك لخصلتين يحبهما الله الحلم والتؤدة قال يا رسول الله أشيء جبلت عليه أم شيء حدث لي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل شيء جبلت عليه

التالي السابق


قوله : ( العصري ) ضبط بفتحتين (جانبا ) أي : طرفا من المنزل (والتؤدة ) أي : التأني وترك التعجيل (جبلت ) على بناء المفعول ، أي : خلقت وطبعت عليه ، وفي الزوائد عمارة بن خوين أبو هارون العبدي كذبه ابن معين وعثمان بن أبي شيبة وابن علية ، وقال ابن عبد البر : أجمعوا على أنه ضعيف الحديث .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث