الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة أمة محمد صلى الله عليه وسلم

4291 حدثنا جبارة بن المغلس حدثنا عبد الأعلى بن أبي المساور عن أبي بردة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جمع الله الخلائق يوم القيامة أذن لأمة محمد في السجود فيسجدون له طويلا ثم يقال ارفعوا رءوسكم قد جعلنا عدتكم فداءكم من النار

التالي السابق


قوله : ( ارفعوا رءوسكم فقد جعلنا عدتكم فداءكم . . . إلخ ) ليس المراد أنهم يدخلون بمجرد أنهم فداء هذه الأمة ، بل إنهم يدخلونها لاستحقاقهم لذلك ويكتفى بدخولهم عن دخول الأمة فصاروا فداء والله أعلم ، وفي الزوائد روى مسلم معناه وأتم سوق الحديث عن أبي بردة عن أبيه بإسناد أصح من هذا ومع ذلك فقد أعله البخاري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث