الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

811 حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان بن عيينة عن منصور عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من حج فلم يرفث ولم يفسق غفر له ما تقدم من ذنبه قال أبو عيسى حديث أبي هريرة حديث حسن صحيح وأبو حازم كوفي وهو الأشجعي واسمه سلمان مولى عزة الأشجعية

التالي السابق


قوله : ( من حج ) وفي رواية للبخاري : من حج هذا البيت ، قال الحافظ : وهو يشمل الحج والعمرة ، وقد أخرجه الدارقطني بلفظ : " من حج أو اعتمر " وفي إسناده ضعف ( فلم يرفث ) بضم الفاء قال الحافظ : فاء الرفث مثلثة في الماضي والمضارع والأفصح ، الفتح في الماضي والضم في المستقبل ، قال : والرفث الجماع ويطلق على التعريض به وعلى الفحش في القول ، وقال الأزهري : الرفث اسم جامع لكل ما يريده الرجل من المرأة ، وكان ابن عمر يخصه بما خوطب به النساء . وقال عياض : هذا من قول الله تعالى : فلا رفث ولا فسوق والجمهور على أن المراد به في الآية الجماع ، انتهى .

قال الحافظ والذي يظهر أن المراد به في الحديث ما هو أعم من ذلك وإليه نحا القرطبي ، وهو المراد بقوله في الصيام : فإذا كان صوم أحدكم فلا يرفث ، انتهى .

( ولم يفسق ) أي لم يأت بسيئة ولا معصية ( غفر له ما تقدم من ذنبه ) وفي رواية الصحيحين رجع كيوم ولدته أمه . قال الحافظ في الفتح أي بغير ذنب ، وظاهره غفران الصغائر والكبائر والتبعات ، وهو من أقوى الشواهد لحديث العباس بن مرداس المصرح بذلك وله شاهد من حديث ابن عمر في تفسير الطبري ، انتهى .

قوله : ( حديث أبي هريرة حديث حسن صحيح ) وأخرجه الشيخان .

قوله : ( وأبو حازم كوفي وهو الأشجعي واسمه سلمان إلخ ) وأما أبو حازم سلمة بن دينار صاحب سهل بن سعد فلم يسمع من أبي هريرة قاله الحافظ .

[ ص: 456 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث