الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الوقت الأول من الفضل

170 حدثنا أبو عمار الحسين بن حريث حدثنا الفضل بن موسى عن عبد الله بن عمر العمري عن القاسم بن غنام عن عمته أم فروة وكانت ممن بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قالت سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أفضل قال الصلاة لأول وقتها

التالي السابق


قوله : ( عن القاسم بن غنام ) الأنصاري البياضي المدني ، صدوق مضطرب الحديث ، قاله الحافظ في التقريب ، وقال الخزرجي في الخلاصة وثقه ابن حبان .

( عن عمته أم فروة ) قال الحافظ في التقريب : أم فروة الأنصارية صحابية لها حديث في فضل الصلاة أول الوقت ، ويقال هي بنت أبي قحافة وأخت أبي بكر الصديق . انتهى ، وقال المنذري في تلخيص السنن : أم فروة هذه هي أخت أبي بكر الصديق لأبيه ومن قال فيها أم فروة الأنصارية فقد وهم ، انتهى .

[ ص: 439 ] قوله : ( الصلاة لأول وقتها ) قال ابن الملك : اللام بمعنى في ، وقال الطيبي : اللام للتأكيد وليس كما في قوله تعالى : قدمت لحياتي ، أي وقت حياتي; لأن الوقت مذكور ، ولا كما في قوله تعالى : فطلقوهن لعدتهن ، أي قبل عدتهن ، لذكر الأول فيكون تأكيدا ، قال القاري : المختار أن المراد بأول الوقت المختار أو مطلق لكنه خص ببعض الأخبار ، انتهى .

قلت : الظاهر هو الثاني كما لا يخفى ويؤيده حديث ابن عمر الآتي فهو المعول عليه . والحديث دليل على أن الصلاة لأول وقتها أفضل الأعمال ، لكن الحديث ضعيف من وجهين الأول أن في سنده عبد الله بن عمر العمري ، وهو ضعيف . والثاني أن فيه اضطرابا كما ستقف عليهما ، ولكن له شاهد من حديث ابن مسعود ويأتي في هذا الباب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث