الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الثبات عند القتال

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الثبات عند القتال

1688 حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا سفيان الثوري حدثنا أبو إسحق عن البراء بن عازب قال قال لنا رجل أفررتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا عمارة قال لا والله ما ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن ولى سرعان الناس تلقتهم هوازن بالنبل ورسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب آخذ بلجامها ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب

قال أبو عيسى وفي الباب عن علي وابن عمر وهذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


قوله : ( أفررتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ) وفي رواية للبخاري : أتوليت يوم حنين ، وفي رواية له : [ ص: 273 ] أوليتم مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وفي رواية أخرى له : أفررتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا أبا عمارة ) هي كنية البراء ( ولكن ولى سرعان الناس ) قال في النهاية : السرعان بفتح السين والراء أوائل الناس الذين يتسارعون إلى الشيء ويقبلون عليه بسرعة ، ويجوز تسكين الراء انتهى ( تلقتهم هوازن بالنبل ) وفي رواية للبخاري : فرشقتهم هوازن . والرشق بالشين المعجمة والقاف رمي السهام ، وهوازن قبيلة كبيرة من العرب فيها عدة بطون ينسبون إلى هوزان بن منصور بن عكرمة بن حفصة بن قيس بن غيلان بن إلياس بن مضر ( ورسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته ) هذه البغلة هي البيضاء كما في رواية الشيخين ( وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ) بن هاشم وهو ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان إسلامه قبل فتح مكة لأنه خرج إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلقيه في الطريق وهو سائر إلى فتح مكة ، فأسلم وحسن إسلامه ، وخرج إلى غزوة حنين فكان فيمن ثبت ، كذا في الفتح ( ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أنا النبي لا كذب ، أنا ابن عبد المطلب ) قال الحافظ في الفتح قال ابن التين : كان بعض أهل العلم يقوله بفتح الياء من قوله : لا كذب ، ليخرجه عن الوزن .

وقد أجيب عن مقالته صلى الله عليه وسلم هذا الرجز بأجوبة : أحدها : أنه نظم غيره وأنه كان فيه أنت النبي لا كذب أنت ابن عبد المطلب . فذكره بلفظ أنا في الموضعين .

ثانيها : أنه رجز وليس من أقسام الشعر ، وهذا مردود .

ثالثها : أنه لا يكون شعرا حتى يتم قطعته ، وهذه كلمات يسيرة ولا تسمى شعرا .

رابعها : أنه خرج موزونا ولم يقصد به الشعر ، وهذا أعدل الأجوبة . وأما نسبته إلى عبد المطلب دون أبيه عبد الله فكأنها لشهرة عبد المطلب بين الناس لما رزق من نباهة الذكر وطول العمر ، بخلاف عبد الله فإنه مات شابا ، ولهذا كان كثير من العرب يدعونه ابن عبد المطلب ، كما قال ضمام بن ثعلبة لما قدم : أيكم ابن عبد المطلب ، وقيل : لأنه كان اشتهر بين الناس أنه يخرج من ذرية عبد المطلب رجل يدعو إلى الله ويهدي الله الخلق على يديه ، ويكون خاتم الأنبياء ، فانتسب إليه ليتذكر ذاك من كان يعرفه ، وقد اشتهر ذلك بينهم ، وذكره سيف بن ذي يزن قديما لعبد المطلب قبل أن يتزوج عبد الله آمنة وأراد صلى الله عليه وسلم تنبيه أصحابه بأنه لا بد من ظهوره وأن العاقبة له لتقوى قلوبهم إذا عرفوا أنه ثابت غير منهزم . وأما قوله : " لا كذب " ففيه إشارة إلى أن صفة [ ص: 274 ] النبوة يستحيل معها الكذب ، فكأنه قال : أنا النبي والنبي لا يكذب فلست بكاذب فيما أقول حتى أنهزم ، وأنا متيقن بأن الذي وعدني الله به من النصر حق فلا يجوز علي الفرار . وقيل : معنى قوله " لا كذب " أي أنا النبي حقا لا كذب في ذلك ، انتهى ما في الفتح .

قوله : ( وفي الباب عن علي وابن عمر ) أما حديث علي فأخرجه أحمد ، وأما حديث ابن عمر فأخرجه الترمذي في هذا الباب .

قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه الشيخان .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث