الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يكره من الأسماء

جزء التالي صفحة
السابق

2837 حدثنا محمد بن ميمون المكي حدثنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم قال أخنع اسم عند الله يوم القيامة رجل تسمى بملك الأملاك قال سفيان شاهان شاه وأخنع يعني وأقبح هذا حديث حسن صحيح [ ص: 102 ]

التالي السابق


[ ص: 102 ] قوله : ( أخنع اسم ) أفعل التفضيل من الخنوع وهو الذل ، وقد فسره بذلك الحميدي شيخ البخاري عقب روايته له عن سفيان قال أخنع : أذل . وأخرج مسلم عن أحمد بن حنبل قال : سألت أبا عمرو الشيباني يعني إسحاق اللغوي عن " أخنع " فقال : أوضع . قال عياض معناه أشد الأسماء صغارا وبنحو ذلك فسره أبو عبيد ، والخانع الذليل وخنع الرجل ذل . قال ابن بطال : وإذا كان الاسم أذل الأسماء كان من تسمى به أشد ذلا . وقد فسر الخليل أخنع بأفجر فقال الخنع الفجور ، يقال أخنع الرجل إلى المرأة إذا دعاها للفجور كذا في الفتح ، ويأتي في آخر الحديث تفسيره بأقبح وهو تفسير بالمعنى اللازم ، وفي رواية للبخاري : " أخنى الأسماء " وهو من الخنا بفتح المعجمة وتخفيف النون مقصور وهو الفحش في القول ، ويحتمل أن يكون من قولهم أخنى عليه الدهر ، أي : أهلكه . وقد ورد بلفظ " أخبث " بمعجمة وموحدة ثم مثلثة وبلفظ " أغيظ " وهما عند مسلم ( تسمى ) بصيغة الماضي المعلوم من التسمي أي سمى نفسه أو سمي بذلك فرضي به واستمر عليه ( بملك الأملاك ) بكسر اللام من ملك ، والأملاك جمع ملك بالكسر وبالفتح وجمع مليك ( قال سفيان شاهان شاه ) وقد تعجب بعض الشراح من تفسير سفيان بن عيينة اللفظة العربية باللفظة العجمية ، وأنكر ذلك آخرون وهو غفلة منه عن مراده ، وذلك أن لفظ شاهان شاه كان قد كثر التسمية به في ذلك العصر فنبه سفيان على أن الاسم الذي ورد الخبر بذمه لا ينحصر في ملك الأملاك بل كل ما أدى معناه بأي لسان كان فهو مراد بالذم .

وزعم بعضهم أن الصواب شاه شاهان وليس كذلك ; لأن قاعدة العجم تقديم المضاف إليه على المضاف ، فإذا أرادوا قاضي القضاة بلسانهم ، قالوا موبذان موبذ ، فموبذ هو القاضي ، وموبذان جمعه ، فكذا شاه هو الملك ، وشاهان هو الملوك .

واستدل بهذا الحديث على تحريم التسمي بهذا الاسم لورود الوعد الشديد ويلتحق به ما في معناه مثل خالق الخلق ، وأحكم الحاكمين ، وسلطان السلاطين ، وأمير الأمراء ، وقيل يلتحق به أيضا من تسمى بشيء من أسماء الله الخاصة به كالرحمن والقدوس والجبار ، وهل يلتحق به من تسمى قاضي القضاة أو حاكم الحكام ؟ اختلف العلماء في ذلك قاله الحافظ في الفتح ، وذكر اختلاف العلماء فيه ، فمن شاء الوقوف عليه فليراجعه .

قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه الشيخان وأبو داود .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث