الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في كراهية الجمع بين اسم النبي صلى الله عليه وسلم وكنيته

جزء التالي صفحة
السابق

2841 روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سمع رجلا في السوق ينادي يا أبا القاسم فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم فقال لم أعنك فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تكتنوا بكنيتي حدثنا بذلك الحسن بن علي الخلال حدثنا يزيد بن هارون عن حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا وفي هذا الحديث ما يدل على كراهية أن يكنى أبا القاسم

التالي السابق


قوله : ( فقال ) أي ذلك الرجل ( لم أعنك ) من عنى يعني ، أي لم أقصدك يا رسول الله ( لا تكنوا بكنيتي ) ولفظ البخاري : " سموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي " ، وحديث أنس هذا أخرجه الشيخان أيضا .

قوله : وفي الحديث ما يدل على كراهية أن يكنى أبا القاسم قال في التوضيح : مذهب الشافعي وأهل الظاهر أنه لا يحل التكني بأبي القاسم لأحد أصلا ، سواء كان اسمه محمدا أو أحمد أم لم يكن لظاهر الحديث ، أي حديث أنس المذكور .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث