الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة الروم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2936 حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا نعيم بن ميسرة النحوي عن فضيل بن مرزوق عن عطية العوفي عن ابن عمر أنه قرأ على النبي صلى الله عليه وسلم خلقكم من ضعف فقال من ضعف حدثنا عبد بن حميد حدثنا يزيد بن هارون عن فضيل بن مرزوق عن عطية عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث فضيل بن مرزوق

التالي السابق


قوله : " أخبرنا نعيم بن ميسرة النحوي " الكوفي نزل الري يكنى أبا عمر صدوق من الثامنة .

قوله : خلقكم من ضعف أي بفتح الضاد المعجمة . والمعنى بدأكم وأنشأكم على ضعف ، وقيل من ماء ضعيف ، وقيل هو إشارة إلى أحوال الإنسان ، كان جنينا ثم طفلا مولودا ومفطوما فهذه أحوال غاية الضعف ( فقال ) أي النبي صلى الله عليه وسلم من ضعف يعني بالضم ، وفي رواية أبي داود عن عطية العوفي قال : قرأت عند عبد الله بن عمر الله الذي خلقكم من ضعف فقال من ضعف قرأتها على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما قرأتها علي فأخذ علي كما أخذت عليك قال البغوي : قرئ بضم الضاد وفتحها فالضم لغة قريش والفتح لغة تميم . انتهى . وقال النسفي : فتح الضاد عاصم وحمزة وضم غيرهما وهو اختيار حفص وهما لغتان ، والضم أقوى في القراءة لما روي عن ابن عمر قال قرأتها على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " من ضعف " فأقرأني " من ضعف " . انتهى .

قوله : ( هذا حديث حسن غريب ) وأخرجه أحمد وأبو داود ، ومدار هذا الحديث على عطية العوفي قال المنذري : لا يحتج بحديثه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث