الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

بسم الله الرحمن الرحيم باب ومن سورة التوبة

3086 حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد ومحمد بن جعفر وابن أبي عدي وسهل بن يوسف قالوا حدثنا عوف بن أبي جميلة حدثنا يزيد الفارسي حدثنا ابن عباس قال قلت لعثمان بن عفان ما حملكم أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموها في السبع الطول ما حملكم على ذلك فقال عثمان كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يأتي عليه الزمان وهو تنزل عليه السور ذوات العدد فكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من كان يكتب فيقول ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا وإذا نزلت عليه الآية فيقول ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا وكانت الأنفال من أوائل ما أنزلت بالمدينة وكانت براءة من آخر القرآن وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبين لنا أنها منها فمن أجل ذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم فوضعتها في السبع الطول قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح لا نعرفه إلا من حديث عوف عن يزيد الفارسي عن ابن عباس ويزيد الفارسي هو من التابعين قد روى عن ابن عباس غير حديث ويقال هو يزيد بن هرمز ويزيد الرقاشي هو يزيد بن أبان الرقاشي وهو من التابعين ولم يدرك ابن عباس إنما روى عن أنس بن مالك وكلاهما من أهل البصرة ويزيد الفارسي أقدم من يزيد الرقاشي

التالي السابق


( ومن سورة التوبة )

هي مدنية بإجماعهم . قال ابن الجوزي : سوى آيتين في آخرها : لقد جاءكم رسول من أنفسكم فإنهما نزلتا بمكة وهي مائة وتسع وعشرون آية وقيل مائة وثلاثون آية .

قوله : ( وسهل بن يوسف ) الأنماطي البصري ، ثقة ، رمي بالقدر ، من كبار التاسعة . ( حدثني يزيد الفارسي ) البصري مقبول من الرابعة .

قوله : ( ما حملكم ) أي ما الباعث والسبب لكم ( أن عمدتم ) بفتح الميم أي على أن قصدتم ( وهي من المثاني ) .

قال في المجمع : يقال المثاني على كل سورة أقل من المئين ، ومنه عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني . انتهى . وقال في النهاية : المثاني السورة التي تقصر عن المئين وتزيد على المفصل كأن المئين جعلت مبادئ والتي تليها مثاني ( وإلى براءة ) هي سورة التوبة وهي أشهر أسمائها ، ولها أسماء أخرى تزيد على العشرة ، قاله الحافظ في الفتح ( وهي من المئين ) أي ذوات مائة آية .

قال في المجمع : أول القرآن السبع الطول ، ثم ذوات المئين ، أي ذوات مائة آية ، ثم المثاني ، ثم المفصل . انتهى . والمئون جمع المائة ، وأصل المائة مأي كمعي والياء عوض عن الواو ، وإذا جمعت المائة قلت مئون ، ولو قلت مئات جاز ( في السبع الطول ) بضم ففتح ( ما حملكم على ذلك ) تقرير للتأكيد وتوجيه السؤال أن الأنفال ليس من السبع الطول لقصرها عن المئين لأنها سبع وسبعون آية وليست غيرها لعدم الفصل بينها وبين براءة ( كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مما يأتي عليه الزمان ) أي الزمان الطويل ولا ينزل عليه شيء ، وربما يأتي عليه الزمان ( وهو ) أي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والواو للحال ( ينزل عليه ) بصيغة المجهول ( فكان إذا نزل عليه الشيء ) يعني من القرآن ( دعا بعض من كان يكتب ) أي الوحي ، كزيد بن ثابت ومعاوية وغيرهما ( فإذا نزلت عليه الآية فيقول ( ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا ) هذا زيادة جواب تبرع به رضي الله تعالى عنه للدلالة على أن ترتيب الآيات توقيفي وعليه الإجماع والنصوص المترادفة . وأما ترتيب السور فمختلف فيه كما في الإتقان ( وكانت براءة من آخر القرآن ) أي نزولا كما في رواية أي فهي مدنية أيضا ، وبينهما النسبة الترتيبية بالأولية والآخرية ، فهذا أحد وجوه الجمع بينهما ( وكانت قصتها ) أي الأنفال ( شبيهة بقصتها ) أي براءة ويجوز العكس ، ووجه كون قصتها شبيهة بقصتها أن في الأنفال ذكر العهود ، وفي براءة نبذها فضمت إليها ( فظننت أنها ) أي التوبة ( منها ) أي الأنفال ، وكأن هذا مستند من قال : إنهما سورة واحدة ، وهو ما أخرجه أبو الشيخ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبو يعلى عن مجاهد وابن أبي حاتم عن سفيان وابن لهيعة ، كانوا يقولون : إن " براءة " من الأنفال ، ولهذا لم تكتب البسملة بينهما مع اشتباه طرقهما ، ورد بتسمية النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كل منهما باسم مستقل .

قال القشيري : إن الصحيح أن التسمية لم تكن فيها لأن جبريل عليه الصلاة والسلام لم ينزل بها فيها ، وعن ابن عباس : لم تكتب البسملة في " براءة " لأنها أمان " وبراءة " نزلت بالسيف . وعن مالك : أن أولها لما سقط سقطت معه البسملة ، فقد ثبت أنها كانت تعدل البقرة لطولها ، وقيل إنها ثابتة أولها في مصحف ابن مسعود ولا يعول على ذلك ، كذا في المرقاة ( ولم يبين لنا أنها منها ) أي لم يبين لنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن التوبة من الأنفال أو ليست منها ( فمن أجل ذلك ) أي لما ذكر من عدم تبيننا وجود ما ظهر لنا من المناسبة بينهما ( قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ) أي لعدم العلم بأنها سورة مستقلة ; لأن البسملة كانت تنزل عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ للفصل ولم تنزل ولم أكتب ووضعتها في السبع الطول . قال الطيبي : دل هذا الكلام على أنهما نزلتا منزلة سورة واحدة وكمل السبع الطول بها . ثم قيل السبع الطول : هي البقرة وبراءة وما بينهما وهو المشهور ، لكن روى النسائي والحاكم عن ابن عباس أنها البقرة والأعراف وما بينهما .

قال الراوي : وذكر السابعة فنسيتها ، وهو يحتمل أن تكون الفاتحة فإنها من السبع المثاني ، أو هي السبع المثاني ، ونزلت سبعتها منزلة المئين ، ويحتمل أن تكون الأنفال بانفرادها أو بانضمام ما بعدها إليها . وصح عن ابن جبير أنها يونس ، وجاء مثله عن ابن عباس ، ولعل وجهه أن الأنفال وما بعدها مختلف في كونها من المثاني وأن كلا منهما سورة أو هما سورة .

( هذا حديث حسن ) وأخرجه أحمد وأبو داود والنسائي وابن حبان والحاكم ، وقال صحيح ولم يخرجاه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث