الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في طول القيام في الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في طول القيام في الصلاة

387 حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان بن عيينة عن أبي الزبير عن جابر قال قيل للنبي صلى الله عليه وسلم أي الصلاة أفضل قال طول القنوت قال وفي الباب عن عبد الله بن حبشي وأنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو عيسى حديث جابر بن عبد الله حديث حسن صحيح وقد روي من غير وجه عن جابر بن عبد الله

التالي السابق


قوله : ( قيل للنبي صلى الله عليه وسلم أي الصلاة أفضل ؟ قال : طول القنوت ) هو يطلق بإزاء معان ، والمراد هنا طول القيام ، قال النووي باتفاق العلماء ويدل على ذلك تصريح أبي داود في حديث عبد الله بن حبشي : أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل أي الأعمال أفضل ؟ قال : طول القيام . والحديث يدل على أن القيام أفضل من السجود والركوع وغيرهما ، وإلى ذلك ذهب جماعة منهم الشافعي .

[ ص: 331 ] قوله : ( وفي الباب عن عبد الله بن حبشي ) بضم الحاء المهملة وسكون الموحدة وكسر الشين المعجمة وشدة الياء ( وأنس بن مالك ) أما حديث عبد الله بن حبشي فأخرجه أبو داود والنسائي بلفظ : أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل : أي الأعمال أفضل ؟ قال : إيمان لا شك فيه . الحديث ، وفيه : فأي الصلاة أفضل ؟ قال : طول القنوت . وأما حديث أنس فأخرجه أحمد وابن حبان والحاكم في المستدرك عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث طويل قال فيه : فأي الصلاة أفضل ؟ قال : طول القنوت .

قوله : ( حديث جابر حديث حسن صحيح ) وأخرجه أحمد ومسلم وابن ماجه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث