الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مناقب علي بن أبي طالب رضي الله عنه

جزء التالي صفحة
السابق

3728 حدثنا إسمعيل بن موسى حدثنا علي بن عابس عن مسلم الملائي عن أنس بن مالك قال بعث النبي صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين وصلى علي يوم الثلاثاء قال أبو عيسى وفي الباب عن علي وهذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث مسلم الأعور ومسلم الأعور ليس عندهم بذلك القوي وقد روي هذا عن مسلم عن حبة عن علي نحو هذا

التالي السابق


قوله : ( أخبرنا علي بن عابس ) بموحدة مكسورة بعدها مهملة الأسدي الكوفي ضعيف من التاسعة ( عن مسلم الملائي ) بميم مضمومة وخفة لام ، وبمد وبياء في آخره نسبة إلى بيع الملاء ، نوع من الثياب ، قال في التقريب : مسلم بن كيسان الضبي الملائي البراد الأعور أبو عبد الله الكوفي ضعيف من الخامسة . قوله : ( بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم الاثنين وصلى علي يوم الثلاثاء ) فيه دليل على أن [ ص: 161 ] أول من أسلم من الذكور هو علي -رضي الله عنه- ( وقد روي هذا الحديث عن مسلم ) هو ابن كيسان الملائي ( عن حبة ) بفتح حاء مهملة ثم موحدة ثقيلة بن جوين بجيم مصغرا العرني بضم المهملة وفتح الراء بعدها نون الكوفي ، صدوق له أغلاط ، وكان غاليا في التشيع من الثانية ، وأخطأ من زعم أن له صحبة ( عن علي نحو هذا ) أخرج الحاكم عن حبة بن جوين عن علي : عبدت الله مع رسوله سبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة ، قال السيوطي في تعقباته : قد أخرجه الحاكم لكن تعقبه الذهبي بأن خديجة وأبا بكر وبلالا وزيدا آمنوا أول ما بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم قال : ولعل السمع أخطأ ويكون علي قال : عبدت الله مع رسوله ولي سبع سنين ، ولم يضبط الراوي ما سمع . انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث