الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مناقب أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

3785 حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن كثير النواء عن أبي إدريس عن المسيب بن نجبة قال علي بن أبي طالب قال النبي صلى الله عليه وسلم إن كل نبي أعطي سبعة نجباء أو نقباء وأعطيت أنا أربعة عشر قلنا من هم قال أنا وابناي وجعفر وحمزة وأبو بكر وعمر ومصعب بن عمير وبلال وسلمان والمقداد وحذيفة وعمار وعبد الله بن مسعود قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه وقد روي هذا الحديث عن علي موقوفا [ ص: 198 ]

التالي السابق


[ ص: 198 ] قوله : ( أخبرنا سفيان ) هو ابن عيينة ( عن كثير النواء ) بفتح النون وتشديد الواو ممدودا هو كثير بن إسماعيل ضعيف ( عن أبي إدريس ) المرهبي ( عن المسيب بن نجبة ) بفتح النون ، والجيم ، والموحدة الكوفي مخضرم من الثانية . قوله : " إن كل نبي أعطي سبعة نجباء " بإضافة سبعة إلى نجباء وهو جمع نجيب قال في النهاية : النجيب الفاضل من كل حيوان وقد نجب ينجب نجابة إذا كان فاضلا نفيسا في نوعه " رفقاء " جمع رفيق وهو المرافق ، أو قال رقباء أي : حفظة يكونون معه وهو جمع رقيب وأو للشك من الراوي " وأعطيت أنا أربعة عشر " أي : نجيبا رقيبا بطريق الضعف تفضلا ( من هم ) أي : الأربعة عشر " قال أنا " قال الطيبي فاعل قال ضمير النبي -صلى الله عليه وسلم- وأنا ضمير علي -رضي الله عنه- يعني هو عبارة عنه نقله بالمعنى أي : مقوله أنا كذا في المرقاة ، وأرجع صاحب أشعة اللمعات ضمير قال إلى علي حيث قال كفت علي آن جهارده من وهر دويسر من " وابناي " أي : الحسنان " وجعفر " أي : أخو علي " وحمزة " بن عبد المطلب ( وأبو بكر وعمر إلخ ) الواو لمطلق الجمع .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث