الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب قيام شهر رمضان

1604 أخبرنا قتيبة عن مالك عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد ذات ليلة وصلى بصلاته ناس ثم صلى من القابلة وكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبح قال قد رأيت الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن يفرض عليكم وذلك في رمضان

التالي السابق


1604 ( خشيت أن يفرض عليكم ) زاد في رواية مسلم : صلاة الليل فتعجزوا عنها قال المحب الطبري : يحتمل أن يكون الله أوحى إليه إنك إن واظبت على هذه الصلاة معهم افترضتها عليهم , فأحب التخفيف عنهم , فترك المواظبة . قال : [ ص: 203 ] ويحتمل أن يكون ذلك وقع في نفسه , كما اتفق في بعض القرب التي داوم عليها , فافترضت . وسئل الشيخ عز الدين بن عبد السلام عن هذا الحديث أنه يدل على أن المداومة على ما ليس بواجب تصيره واجبا , والمداومة لم تعهد في الشرع مغيرة لأحكام الأفعال فكيف خشي عليه الصلاة والسلام أن يغير بالمداومة حكم القيام ؟ فأجاب بأنه -صلى الله عليه وسلم- منه تتلقى الأحكام والأسباب فإن أخبر أن هاهنا مناسبة اعتقدنا ذلك واقتصرنا بهذا الحكم على مورده .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث