الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله عز وجل " ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو أذن "

قوله تعالى : ( ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو أذن ) الآية [ 61 ] .

نزلت في جماعة من المنافقين كانوا يؤذون الرسول - صلى الله عليه وسلم - ويقولون [ فيه ] ما لا ينبغي ، قال بعضهم : لا تفعلوا فإنا نخاف أن يبلغه ما تقولون فيقع بنا ، فقال الجلاس بن سويد : نقول ما شئنا ثم نأتيه فيصدقنا بما نقول ، فإنما محمد أذن سامعة ، فأنزل الله تعالى هذه الآية .

508 - وقال محمد بن إسحاق بن يسار وغيره : نزلت في رجل من المنافقين يقال له : نبتل بن الحارث ، وكان رجلا أدلم أحمر العينين ، أسفع الخدين ، مشوه الخلقة ، وهو الذي قال [ فيه ] النبي - صلى الله عليه وسلم - : " من أراد أن ينظر الشيطان فلينظر إلى نبتل بن الحارث . " ، وكان ينم بحديث النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى المنافقين ، فقيل له : لا تفعل ، فقال : إنما محمد أذن ، من حدثه شيئا صدقه ، نقول ما شئنا ثم نأتيه فنحلف له فيصدقنا . فأنزل الله تعالى هذه الآية .

509 - وقال السدي : اجتمع ناس من المنافقين - فيهم جلاس بن سويد بن الصامت ، ووديعة بن ثابت - فأرادوا أن يقعوا في النبي - صلى الله عليه وسلم - وعندهم غلام من الأنصار يدعى عامر بن قيس ، فحقروه فتكلموا ، وقالوا : [ والله ] لئن كان ما يقول محمد حقا لنحن شر من الحمير . [ فغضب الغلام ، وقال : والله إن ما يقول محمد حق ، وإنكم لشر من الحمير ، ] ثم أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره ، فدعاهم ، فسألهم ، فحلفوا أن عامرا كاذب ، وحلف عامر أنهم كذبة ، وقال : اللهم لا تفرق بيننا حتى تبين صدق الصادق من كذب الكاذب ، فنزلت فيهم : ( ومنهم الذين يؤذون النبي ) ونزل قوله : ( يحلفون بالله لكم ليرضوكم ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث