الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله عز وجل " ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا "

قوله تعالى : ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ) الآية [ 28 ] .

601 - أخبرنا أبو بكر الحارثي قال : أخبرنا أبو الشيخ الحافظ قال : حدثنا أبو يحيى الرازي قال : حدثنا سهل بن عثمان قال : حدثنا أبو مالك ، عن جويبر ، عن الضحاك ، عن ابن عباس في قوله تعالى : ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ) قال : نزلت في أمية بن خلف الجمحي ، وذلك أنه دعا النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أمر كرهه : من طرد الفقراء عنه ، وتقريب صناديد أهل مكة ، فأنزل الله تعالى : ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ) يعني من ختمنا على قلبه عن التوحيد ، ( واتبع هواه ) يعني الشرك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث