الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة

جزء التالي صفحة
السابق

لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين .

[ ص: 52 ] هذه الآيات تتمة ما تقدم من موضوع توبة المتخلفين عن غزوة تبوك ، أخرت على سنة القرآن في تفريق الآيات في الموضوع الواحد لأنه أدنى ألا يسأم التالي لها في الصلاة وغيرها وأقوى في تجديد الذكرى والتأثير في النفس كما بيناه مرارا ، وهو مناسب لما قبله من النهي عن الاستغفار للمشركين وهو مما يتاب منه .

( لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار ) هذا خبر مؤكد بلام القسم على حرف التحقيق ، بين به تعالى فضل عطفه على نبيه وأصحابه المؤمنين الصادقين من المهاجرين والأنصار ، وتجاوزه عن هفواتهم في هذه الغزوة وفي غيرها ، لاستغراقها في حسناتهم الكثيرة على كونهم لا يصرون على شيء منها ، وإنما كانت هفواتهم هذه مقتضى الطباع البشرية واجتهاد الرأي فيما لم يبينه الله تعالى بيانا قطعيا يعد مخالفه عاصيا . وقد بينا في تفسير الآية ( 104 ) أن للتوبة درجات تختلف باختلاف طبقات التوابين الرجاعين إلى الله من كل إعراض عنه ، وتوبته تعالى على عباده لها معنيان : عطفه عليهم وهذا أعلاهما ، وتوفيقهم للتوبة وقبولها منهم ، وإنما يتوبون من ذنب ، وما كل ذنب معصية لله عز وجل ، وقد فسر ابن عباس التوبة على النبي - صلى الله عليه وسلم - هنا بقوله تعالى في سياق هذه الغزوة : ( عفا الله عنك لم أذنت لهم ) ( 9 : 43 ) ؟ الآية وحققنا في تفسيرها مسألة ذنوب الأنبياء وكونها من الاجتهاد الذي لم يقرهم الله عليه لأن غيره خير منه وأما المهاجرون والأنصار - رضي الله عنهم - وهم خلص المؤمنين ( الذين اتبعوه في ساعة العسرة ) فمنهم من كان ذنبه التثاقل في الخروج حتى ورد الأمر الحتم فيه والتوبيخ على التثاقل إلى الأرض ، ومنهم من كان ذنبهم السماع للمنافقين فيما كانوا يبغون من فتنة المؤمنين بالقوة والاستدراك ، وبالفعل .

فأما العسرة فهي الشدة والضيق . وكانت عسرة في الزاد إذ كانت عند انتهاء فصل الصيف الذي نفدت فيه مؤنتهم ، وأول فصل الخريف الذي بدأ فيه إرطاب الموسم الجديد ولا يمكن حمل شيء منه ، فكان يكتفي الواحد منهم أو الاثنان بالتمرة الواحدة من التمر القديم ومنه الممدود واليابس ، وقد تزود بعضهم أيضا بالشعير المسوس والإهالة الزنخة ، وعسرة في الماء حتى كانوا ينحرون البعير على قلة الرواحل ليعتصروا الفرث الذي في كرشه ويبلوا به ألسنتهم ، وعسرة في الظهر حتى كان العشرة يعتقبون بعيرا واحدا ، وعسرة في الزمن إذ كان في حمارة القيظ وشدة الحر ; ولعل التعبير بساعة العسرة للتذكير بذلك الوقت العصيب . قال جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - في ساعة العسرة : عسرة الظهر وعسرة الزاد وعسرة الماء ، وقال ابن عباس لعمر - رضي الله عنهم - حدثنا من شأن ساعة العسرة ، فقال خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى تبوك في قيظ شديد فنزلنا منزلا فأصابنا فيه [ ص: 53 ] عطش شديد حتى ظننا أن رقابنا ستقطع حتى إن كان الرجل لينحر بعيره فيعصر فرثه فيشربه ويجعل ما بقي على كبده فقال أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - يا رسول الله إن الله قد عودك في الدعاء خيرا فادع لنا ، فرفع يديه فلم يرجعهما حتى قالت السماء ، فأهطلت ثم سكبت فملئوا ما معهم ، ثم ذهبنا ننظر فلم نجدها جاوزت العسكر ، أخرجه ابن جرير وابن خزيمة وابن حبان والحاكم وصححه وابن مردويه وأبو نعيم والبيهقي في دلائلهما والضياء في المختارة .

( من بعد ما كاد يزيع قلوب فريق منهم ) أي اتبعوه من بعد ما قرب أن يزيغ قلوب فريق منهم عن صراط الإسلام ، بعصيان الرسول حين أمر بالنفير العام ، إذ تثاقل بعضهم عن النفر ووبخهم الله تعالى في الآيات 38 ، 39 ، 40 أو المعنى أنه تاب على المؤمنين كافة من بعد ما كاد يزيغ بعضهم عن الإيمان والمراد بهم الذين تخلفوا بالفعل منهم لغير علة النفاق ، وهم الذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا واعترفوا بذنوبهم تائبين فقبل الله توبتهم كما تقدم ، وقال هنا فيهم : ( ثم تاب عليهم ) وهو الظاهر من العطف بثم ، وأما على التوجيه الآخر فهو تأكيد لما في أول الآية من التوبة على الجميع ( إنه بهم رءوف رحيم ) وهذا تعليل لقبول توبتهم فالرأفة العناية بالضعيف والرفق به والعطف عليه . والرحمة أعم وأوسع ، وتقدم تحقيق معناها في تفسير الفاتحة . قرأ ( كاد يزيغ ) بالياء التحتانية حمزة وحفص ، وقرأها الباقون ( تزيغ ) بالفوقانية ، والمعنى واحد فيهما إلا أن في هذه من احتمال الإعراب النحوي ما ليس في تلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث