الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب سجود السهو في الزيادة في الصلاة بعد التسليم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3723 ( أخبرنا ) أبو صالح بن أبي طاهر ، أنبأ جدي يحيى بن منصور ، ثنا أحمد بن سلمة ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أنبأ جرير ، فذكر الحديث بنحوه ، إلا أنه قال : صلى صلاة فزاد أو نقص ، فلما سلم أقبل على القوم بوجهه ، ولم يذكر قوله : واستقبل القبلة ، وقال في آخره : فإذا سلم سجد سجدتي السهو .

وحفظه أيضا سفيان الثوري ، وشعبة بن الحجاج ، ووهيب بن خالد ، عن منصور بن المعتمر ، ورواه مسعر بن كدام ، وفضيل بن عياض ، وعبد العزيز بن عبد الصمد ، عن منصور ، فلم يذكروا لفظ التسليم وكلمة التحري ، ورواه جماعة عن إبراهيم ، منهم : الحكم بن عتيبة ، وسليمان بن مهران الأعمش ، فلم يذكروا هذه اللفظة ولا كلمة التحري ، ورواه إبراهيم بن سويد النخعي ، عن علقمة فلم يذكرهما ، وهو غير إبراهيم بن يزيد النخعي الفقيه ، وحفظ ما لم يحفظه إبراهيم بن يزيد في غير رواية الحكم عنه من الزيادة أو النقصان ، فقال : صلى خمسا . ورواه الأسود بن يزيد عن ابن مسعود ، فوافق إبراهيم بن سويد عن علقمة في أنه صلى خمسا ولم يذكر اللفظتين ، والله تعالى أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث