الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما روي في إتمام الفريضة من التطوع في الآخرة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3907 ( أنبأ ) أبو الحسين بن بشران ببغداد ، أنبأ أبو جعفر الرزاز ، ثنا علي بن إبراهيم الواسطي ، ثنا يزيد بن هارون ، أنبأ داود بن أبي هند ، عن زرارة بن أوفى ، عن تميم الداري قال : إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة المكتوبة ، فمن أتمها حوسب بما سواها ، وإن كان قد انتقصها قيل : انظروا هل له من تطوع ؟ فإن كان له تطوع أكملت الفريضة من التطوع ، وإن لم يكن له تطوع لم تكمل الفريضة ، وأخذ بطرفيه فقذف في النار .

ووقفه كذلك سفيان الثوري وحفص بن غياث ، عن داود بن أبي هند . ورواه يزيد الرقاشي ، عن أنس بن مالك ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بمعنى حديث تميم الداري عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في الصلاة والزكاة وأتم منه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث