الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر البيان أن هذا النهي مخصوص ببعض الصلوات دون بعض وأنه يجوز في هذه الساعات كل صلاة لها سبب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4293 ( وأنبأ ) أبو الحسن بن الفضل القطان ، أنبأ عبد الله بن جعفر ، ثنا يعقوب بن سفيان ، ثنا ابن قعنب وابن بكير عن مالك ، عن محمد بن أبي حرملة مولى عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب : أن زينب بنت أم سلمة توفيت وطارق أمير المدينة ، فأتي بجنازتها بعد صلاة الصبح ، فوضعت بالبقيع - قال - وكان طارق يغلس بالصبح . قال ابن أبي حرملة : فسمعت عبد الله بن عمر يقول لأهلها : إما أن تصلوا على جنازتكم الآن ، وإما أن تتركوها حتى ترتفع الشمس . وروي في ذلك عن أبي برزة الأسلمي وأنس بن مالك الأنصاري .

واحتج بعض من ذهب إلى هذا القول بحديث عقبة بن عامر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في النهي عن الصلاة ، وعن القبر في الساعات الثلاث ، وذلك حديث صحيح وبالله التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث