الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

4493 باب من زعم أنها بالجماعة أفضل .

( أنبأ ) محمد بن عبد الله الحافظ ، أنبأ أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الحميد الصنعاني بمكة ، ثنا الحسن بن عبد الأعلى الصنعاني ، ثنا عبد الرزاق عن الثوري ، عن داود بن أبي هند ، عن الوليد بن عبد الرحمن الحرشي ، عن جبير بن نفير ، عن أبي ذر قال : صمنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رمضان ، فلم يقم بنا من الشهر شيئا حتى كانت ليلة ثلاث وعشرين قام بنا حتى ذهب نحو من ثلث الليل ، ثم لم يقم بنا من الليلة الرابعة ، وقام بنا في الليلة الخامسة حتى ذهب نحو من نصف الليل فقلنا : يا رسول الله لو نفلتنا بقية الليل . فقال : " إن الإنسان إذا قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له بقية ليلته " . ثم لم يقم بنا الليلة السادسة ، وقام السابعة ، وبعث إلى أهله ، واجتمع الناس حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح . قال قلت : وما الفلاح ؟ قال : السحور .

ورواه وهيب عن داود قال : ليلة أربع وعشرين ، السابع مما يبقى . وقال : ليلة ست وعشرين ، الخامس مما يبقى ، وليلة ثمان وعشرين ، الثالث مما يبقى . وبمعناه رواه هشيم بن بشير ويزيد بن زريع وغيرهما عن داود . وبمعناه رواه غير عبد الرزاق عن الثوري ، ورواه حماد بن سلمة عن داود نحو رواية عبد الرزاق [ ص: 495 ] عن الثوري ، وكذلك محمد بن موسى الأنصاري عن داود ، ورواية وهيب ومن تابعه أصح ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث