الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب يجيء وقد مات الآخر

جزء التالي صفحة
السابق

12344 عبد الرزاق ، عن ابن التيمي ، عن أبيه ، عن حماد ، عن إبراهيم في رجل نعي إلى امرأته ، وتزوجت فبلغ الأول فطلقها قال : " حرمت على الآخر ، وتعتد ثلاثة قروء ، ثم تبين منهما جميعا ، وإن كانت حاملا فوضعت بعد شهر اعتدت شهرين من الأول ، ثم تبين منهما جميعا والنفقة على الذي تعتد من مائه ، وإن كانت حاملا فوضعت بعد شهر فإنها ترد الذي منه الحمل نفقته ، وصارت النفقة على الذي طلقها والعدة منه بقية شهرين ، فإذا اعتدت ثلاثة أشهر برئت من الأول ، وانقضت عدتها منه ، واعتدت من الآخر بقية الحمل ، وإن شاء أن يتزوجها في عدتها فعل " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث