الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2030 عبد الرزاق ، عن ابن جريج قال : قال نافع بن جبير ، وغيره : لما أصبح النبي صلى الله عليه وسلم من ليلته الذي أسري به فيها لم يرعه إلا جبرئيل ، فنزل حين زاغت الشمس ، فلذلك سميت الأولى ، قام فصاح بأصحابه : " الصلاة جامعة " ، فاجتمعوا ، فصلى جبرئيل بالنبي صلى الله عليه وسلم ، وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس طول الركعتين الأوليين ، ثم قصر الباقيتين ، [ ص: 533 ] ثم سلم جبرئيل على النبي صلى الله عليه وسلم ، وسلم النبي صلى الله عليه وسلم على الناس ، ثم نزل في العصر على مثله ، ففعلوا مثل ما فعلوا في الظهر ، ثم نزل في أول الليل ، فصاح الصلاة جامعة ، فصلى جبرئيل للنبي صلى الله عليه وسلم ، وصلى النبي صلى الله عليه وسلم للناس طول في الأوليين ، وقصر في الثالثة ، ثم سلم جبرئيل على النبي صلى الله عليه وسلم ، وسلم النبي صلى الله عليه وسلم على الناس ، ثم لما ذهب ثلث الليل ، نزل فصاح بالناس : " الصلاة جامعة " فاجتمعوا ، فصلى جبرئيل للنبي صلى الله عليه وسلم ، وصلى النبي صلى الله عليه وسلم للناس ، فقرأ في الأوليين فطول وجهر ، وقصر في الباقيتين ، ثم سلم جبرئيل على النبي صلى الله عليه وسلم ، وسلم النبي صلى الله عليه وسلم للناس ، ثم لما طلع الفجر ، صبح جبرئيل . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . للنبي صلى الله عليه وسلم ، وصلى النبي صلى الله عليه وسلم للناس ، فقرأ فيهما فجهر وطول ورفع صوته ، ثم سلم جبرئيل على النبي صلى الله عليه وسلم ، وسلم النبي صلى الله عليه وسلم للناس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث