الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قراءة السور في الركعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب قراءة السور في الركعة

2842 عبد الرزاق ، عن ابن جريج قال : حدثني عبد الكريم ، عن [ ص: 147 ] سعيد ، وكان أبوه غلاما لحذيفة بن اليمان ، فأخبره عن حذيفة بن اليمان ، أنه مر بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة وهو يصلي في المسجد في المدينة قال : فقمت أصلي وراءه يخيل إلي أنه لا يعلم ، فاستفتح سورة البقرة ، فقلت : إذا جاء مائة آية ركع ، فجاءها فلم يركع ، فقلت : إذا جاء مائتي آية ركع ، فجاءها فلم يركع ، فإذا ختمها ركع ، فختم فلم يركع ، فلما ختم قال : " اللهم لك الحمد ، اللهم لك الحمد " وترا ثم افتتح آل عمران ، فقلت : إن ختمها ركع ، فختمها ولم يركع ، وقال : " اللهم لك الحمد ثلاث مرات " ثم افتتح سورة المائدة ، فقلت : إذا ختم ركع ، فختمها فركع ، فسمعته يقول : " سبحان ربي العظيم " ويرجع شفتيه فأعلم أنه يقول غير ذلك ، ثم سجد فسمعته يقول : " سبحان ربي الأعلى " ، ويرجع شفتيه فأعلم أنه يقول غير ذلك ، فلا أفهم غيره ، ثم افتتح سورة الأنعام ، فتركته وذهبت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث