الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الحجر وبعضه من الكعبة

جزء التالي صفحة
السابق

9150 عبد الرزاق ، عن ابن جريج قال : سمعت عبد الله بن عبيد بن عمير قال : وفد الحارث بن عبد الله على عبد الملك في خلافته ، فقال عبد الملك : ما أظن أبا خبيب سمع من عائشة ما كان يزعم [ ص: 128 ] أنه سمعه منها قال : وكان الحارث مصدقا لا يكذب قال : سمعتها تقول ماذا ؟ قال : سمعتها تقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن قومك استقصروا من بنيان البيت ، وإني لولا حداثة عهدهم بالشرك أعدت فيه ما تركوا منه ، فإن بدا لقومك أن يبنوه من بعدي فهلم لأريك ما تركوا منه ، فأراها قريبا من سبعة أذرع " هذا حديث عبد الله بن عبيد ، وزاد عليه الوليد بن عطاء قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " وجعلت له بابين موضوعين في الأرض ، شرقيا وغربيا " وهل تدرين لم كان قومك رفعوا بابها ؟ " قالت : لا قال : " تعززا لأن لا يدخلوها إلا من أرادوا ، فإن الرجل إذا كرهوا أن يدخلها يدعونه حتى يرتقي ، حتى إذا كاد أن يدخل دفعوه فسقط " قال عبد الملك للحارث : أنت سمعتها تقول هذا ؟ قال : نعم ، فنكت بعصاه ساعة ثم قال : وددت أني تركته وما تحمل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث