الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب وجوب قراءة أم الكتاب في الصلاة وخلف الإمام

1202 \ 9 - حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا عبد الله بن يوسف التنيسي ، ثنا الهيثم بن حميد ، قال : أخبرني زيد بن واقد ، عن مكحول ، عن نافع بن محمود بن الربيع الأنصاري ، قال نافع : أبطأ عبادة بن الصامت عن صلاة الصبح ، فأقام أبو نعيم المؤذن الصلاة ، وكان أبو نعيم أول من أذن في بيت المقدس ، فصلى بالناس أبو نعيم ، وأقبل عبادة ، وأنا معه حتى صففنا خلف أبي نعيم ، وأبو نعيم يجهر بالقراءة ، فجعل عبادة يقرأ بأم القرآن ، فلما انصرف ، قلت لعبادة : قد صنعت شيئا فلا أدري : أسنة هي أم سهو كان منك ! قال : وما ذاك ؟ قال : سمعتك تقرأ بأم القرآن ، وأبو نعيم يجهر ، قال : أجل ؛ صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعض الصلوات التي يجهر فيها بالقراءة ، فالتبست عليه القراءة ، فلما انصرف [ ص: 662 ] أقبل علينا بوجهه ، فقال " هل تقرءون إذا جهرت بالقراءة " ، فقال بعضنا : إنا لنصنع ذلك ، قال : " فلا تفعلوا ، وأنا أقول : ما لي أنازع القرآن ؟! فلا تقرءوا بشيء من القرآن إذا جهرت إلا بأم القرآن " . كلهم ثقات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث