الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1835 [ ص: 33 ] حديث ثامن لسمي

مالك عن سمي مولى أبي بكر ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : السفر قطعة من العذاب ، يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه ، فإذا قضى أحدكم نهمته من وجهه فليعجل إلى أهله .

التالي السابق


هذا حديث انفرد به مالك عن سمي لا يصح لغيره عنه ، وانفرد به سمي أيضا ، فلا يحفظ عن غيره .

حدثنا خلف بن قاسم ، حدثنا محمد بن عبد الرحمن ، حدثنا أحمد بن عبد الجبار البغدادي ، حدثنا الهيثم بن خارجة ، حدثنا مالك عن سمي عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : السفر قطعة من العذاب ، يمنع الرجل طعامه وشرابه ، فإذا قضى أحدكم نهمته من سفره فليعجل الرجوع إلى أهله .

وهكذا هو في الموطأ عند جماعة الرواة بهذا الإسناد ، ورواه ابن مهدي وبشر بن عمر ، عن مالك قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : السفر قطعة من العذاب الحديث مرسلا ، وكان وكيع يحدث به عن مالك هكذا أيضا مرسلا حينا ، وحينا يسنده كما في الموطأ عن سمي ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، وهذا إنما هو من نشاط المحدث وكسله أحيانا ينشط فيسند ، وأحيانا يكسل فيرسل على حسب المذاكرة ، والحديث مسند صحيح ثابت احتاج الناس فيه إلى مالك ، وليس له غير هذا الإسناد من وجه الصحيح .

[ ص: 34 ] روى عبيد الله بن المنتاب عن سليمان بن إسحاق المكلحي ، عن هارون الفروي عن عبد الملك بن الماجشون قال : قال مالك : ما بال أهل العراق يسألوني عن حديث السفر قطعة من العذاب ؟ قيل له : لم يروه أحد غيرك ، فقال : لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما حدثت به .

وقد رواه عصام بن رواد بن الجراح عن أبيه ، عن مالك ، عن ربيعة ، عن القاسم ، عن عائشة وعن مالك ، عن سمي مولى أبي بكر ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قالا : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : السفر قطعة من العذاب ، يمنع أحدكم ( طعامه وشرابه ولذته ، فإذا قضى أحدكم ) حاجته فليعجل إلى أهله .

حدثنا خلف بن قاسم ، حدثنا محمد بن جعفر غندر ، حدثنا محمد بن خالد بن يزيد بمكة ، حدثنا عصام بن رواد بن الجراح ، حدثنا أبي ، حدثنا مالك ، عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن ، عن القاسم ، عن عائشة ، وعن سمي ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة .

قال أبو عمر : الإسناد الأول عن ربيعة ، عن القاسم ، عن عائشة غير محفوظ لا أعلم رواه عن مالك غير رواد هذا ، والله أعلم ، وهو خطأ ، وليس رواد بن الجراح ممن يحتج به ولا يعول عليه ، والإسناد الثاني صحيح ، وقد رواه خالد بن مخلد عن محمد بن جعفر الوركاني ، عن مالك عن سهيل بن أبي [ ص: 35 ] صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولا يصح لمالك عن سهيل والله أعلم ، وإنما هو لمالك عن سمي لا عن سهيل إلا أنه لا يبعد أن يكون عن سهيل أيضا ، وليس بمعروف لمالك عنه .

وروي عن عتيق بن يعقوب الزبيري ، عن مالك ، عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : السفر قطعة من العذاب الحديث . ولا يصح هذا الإسناد أيضا عندي ، وهو خطأ ، وإنما هو لمالك عن سمي لا عن سهيل ، ولا عن ربيعة ، ولا عن أبي النضر ، والله أعلم .

وقد زاد فيه بعض الضعفاء عن مالك : وليتخذ لأهله هدية ، وإن لم يجد إلا حجرا فليلقه في مخلاته قال : والحجارة يومئذ تضرب بها القداح ، وهذه زيادة منكرة لا تصح ، والصحيح ما في الموطأ بإسناده ولفظه ، والله أعلم .

وقد رواه ابن سمعان قاضي المدينة ، عن زيد بن أسلم ، عن جهان عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن السفر قطعة من العذاب ، يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه ، فإذا قضى أحدكم نهمته من سفره فليعجل إلى أهله ، وابن سمعان هذا هو عبد الله بن زياد بن سليمان بن سمعان قاضي المدينة ، كان مالك يرميه بالكذب ، حدثه عن ابن قحطان بقية بن الوليد ، وقد رويناه عن الدراوردي عن سهيل بإسناد صالح ، لكنه لا تقوى الحجة به .

أخبرنا أحمد بن عبد الله بن محمد قال : حدثني أبي قال : حدثنا أبو عمرو عثمان بن عبد الرحمن قال : حدثنا إبراهيم بن قاسم قال : حدثنا أبو المصعب أحمد بن أبي بكر بن الحارث بن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : السفر قطعة من [ ص: 36 ] العذاب ، فإذا فرغ أحدكم من مخرجه أو من سفره فليعجل الكرة إلى أهله ، وإذا عرستم فتجنبوا الطريق فإنها مأوى الهوام والدواب .

وفي هذا الحديث دليل على أن طول التغرب عن الأهل لغير حاجة وكيدة من دين أو دنيا لا يصلح ولا يجوز ، وأن من انقضت حاجته لزمه الاستعجال إلى أهله الذين يمونهم ويقوتهم مخافة ما يحدثه الله بعده فيهم ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت ، وقد روينا عن مالك من حديث سمي حديثا يدخل في هذا الباب حدثناه خلف بن قاسم قال : حدثنا أبو القاسم عثمان بن محمد بن عثمان البغدادي الدباغ ، حدثنا أحمد بن يوسف المنيجي ، حدثنا حاجب بن سليمان ، حدثنا وكيع بن الجراح ، حدثنا مالك بن أنس ، عن سمي مولى أبي بكر ، عن أبي صالح السمان ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لو يعلم الناس ما للمسافر لأصبحوا على ظهر سفر ، إن الله لينظر إلى الغريب في كل يوم مرتين ، وهذا حديث غريب لا أصل له في حديث مالك ولا في غيره ، والله أعلم .

ومما يدخل في هذا الباب أيضا من رواية مالك وغيره : سافروا تصحوا ، وقد ظنه قوم معارضا لحديث " السفر كقطعة من العذاب " ، وليس كذلك ، لاحتماله أن يكون العذاب هو التعب ، والتعب هاهنا مستديما للصحة .

[ ص: 37 ] وحدثنا خلف بن قاسم قال : حدثنا أبو محمد أحمد بن محمد بن عبيد بن آدم بن أبي إياس قال : حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني قال : حدثنا عبد الله بن عيسى المدني الأصم قال : حدثنا مطرف بن عبد الله قال : حدثنا مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : سافروا تصحوا وتسلموا .

حدثنا عبد الله بن محمد ، حدثنا الحسن بن إسماعيل بن القاسم ، حدثنا أحمد بن إسماعيل بن القاسم وعلي بن أحمد بن إسحاق والفضل بن عبيد الله الهاشمي قالوا : حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة قال : حدثنا أبو علقمة الفروي عبد الله بن عيسى الأصم قال : حدثنا مطرف ، عن مالك بن أنس ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : سافروا تصحوا وتسلموا .

وحدثنا عبد الله ، حدثنا الحسن ، حدثنا محمد بن موسى بن هارون الزهري ، حدثنا محمد بن إبراهيم بن حماد ، حدثنا محمد بن سنان العوفي ، حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن زرارة ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : سافروا تصحوا وتغنموا .

وحدثنا عبد الله ، حدثنا الحسن ، حدثنا محمد بن سعد ، حدثنا موسى بن عيسى الحتلي ، حدثنا داود بن رشيد ، حدثنا بسطام بن حبيب قال : حدثنا القاسم بن عبد الرحمن ، عن أبي حازم ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : سافروا تصحوا وترزقوا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث