الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

564 [ ص: 103 ] حديث تاسع عشر لنافع عن ابن عمر

مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : إذا مات أحدكم عرض عليه مقعده بالغداة والعشي ، إن كان من أهل الجنة ، فمن أهل الجنة ، وإن كان من أهل النار ، فمن أهل النار ، يقال له هذا مقعدك حتى يبعثك الله إلى يوم القيامة .

التالي السابق


هكذا قال يحيى في هذا الحديث حتى يبعثك الله إلى يوم القيامة ، وهو خارج المعنى على وجه التفسير والبيان لحتى يبعثك الله . وقال القعنبي : حتى يبعثك الله يوم القيامة ، وهذا أبين وأصح من أن يحتاج فيه إلى قول . وقال فيه ابن القاسم : حتى يبعثك الله إليه يوم القيامة . وهذا أيضا بين ، يريد حتى يبعثك الله إلى ذلك المقعد ، وإليه تصير ; وهو [ ص: 104 ] عندي - أشبه بقوله : عرض عليه مقعده ، لأن معنى مقعده - عندي - والله أعلم - مستقره ، وما يصير إليه ، وكذلك رواه ابن بكير ، كما رواه ابن القاسم سواء في رواية قوم عن ابن بكير ، منهم إبراهيم بن باز ، ويحيى بن عامر وغيرهم ، ورواه مطرف بن عبد الرحمن بن قيس ، عن ابن بكير ، فقال فيه حتى يبعثك الله - لم يزد . واختلف في هذا الحديث أيضا على عبيد الله بن عمر قريبا من هذا الاختلاف على مالك .

أخبرنا سعيد بن نصر ، وعبد الوارث بن سفيان ، قالا حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال حدثنا محمد بن وضاح ، قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال حدثنا أبو أسامة ، وابن نمير ، قالا حدثنا عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعرض أحدكم إذا مات على مقعده غدوة وعشية هكذا قال أبو أسامة ، وقال ابن نمير : إذا مات أحدكم عرض على مقعده بالغداة والعشي إن كان من أهل الجنة ، فمن أهل الجنة ، وإن كان من أهل النار ، فمن أهل النار . قال أبو أسامة : إلى يوم القيامة ، وقال ابن نمير : حتى يبعث إليه يوم القيامة .

قال أبو عمر : فرواية أبي أسامة نحو رواية يحيى ، ورواية ابن نمير نحو رواية ابن القاسم ، وابن بكير . ورواه الليث عن [ ص: 105 ] نافع ، فقال فيه حتى يبعثه الله يوم القيامة ، وهذا نحو رواية القعنبي : قرأته على عبد الوارث بن سفيان ، عن قاسم ، عن عبيد الله بن يحيى ، عن أبيه ، عن الليث ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ألا إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشي ، إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة ، وإن كان من أهل النار فمن أهل النار ، حتى يبعثه الله يوم القيامة . والمعاني في ذلك كله متقاربة .

وفي هذا الحديث دليل على أن الجنة والنار مخلوقتان ، كما يقول أهل السنة في ذلك - والله أعلم - ، ويدل على ذلك أيضا قول الله عز وجل في آل فرعون : ( النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ) الآية ، وقوله - صلى الله عليه وسلم - : اشتكت النار إلى ربها . الحديث ، وقوله - صلى الله عليه وسلم - اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها المساكين ، واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء . وقوله [ ص: 106 ] دخلت الجنة فأخذت منها عنقودا ، وقوله عليه السلام : لما خلق الله الجنة حفها بالمكاره ، وخلق النار فحفها بالشهوات الحديث ، وهذا كثير والآثار في خلق الجنة والنار بأنهما قد خلقتا كثيرة ، ومما يدل على أن المراد في هذا الحديث الجنة والنار ; حديث البراء بن عازب الحديث الطويل ، رواه سليمان الأعمش ، عن المنهال بن عمرو ، وعن زاذان ، عن البراء ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو حديث فيه طول في عذاب القبر ، قال فيه : فيعاد روحه في جسده ، ويأتيه ملكان فيجلسانه ، فيقولان له من ربك ؟ فيقول ربي الله ; فيقولان له ما دينك ؟ فيقول ديني الإسلام ; فيقولان ( له ) ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول هو رسول الله ; فيقولان وما علمك ؟ فيقول قرأت كتاب الله ، وآمنت به وصدقت ، فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة ، وألبسوه من الجنة ، وافتحوا له بابا إلى الجنة ; قال فيأتيه من طيبها وروحها ، [ ص: 107 ] ويفسح له في قبره مد بصره . وذكر الحديث إلى قصة الكافر ، فيقال له من ربك ؟ ومن نبيك ؟ وما دينك ؟ فيقول لا أدري لا أدري ; فينادي مناد من السماء افرشوا له من النار وافتحوا له بابا إلى النار ; قال فيأتيه من حرها وسمومها . قال ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه - وذكر تمام الحديث .

حدثنا سعيد بن نصر ، وعبد الوارث بن سفيان ، قال حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال حدثنا محمد بن وضاح ، قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش - فذكر الحديث بطوله بالإسناد المذكور . وهذا الحديث يفسر حديث ابن عمر المذكور في هذا الباب ، عن النبي عليه السلام ، قوله : إذا مات أحدكم عرض عليه مقعده بالغداة والعشي ، إن كان من أهل الجنة ، أو من أهل النار . ويبين المراد منه - والله أعلم .

وذكر البخاري من حديث سعيد ، عن قتادة ، عن أنس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه ، ليسمع قرع نعالهم ، فيأتيه [ ص: 108 ] الملكان فيقعدانه ، فيقولان : ما كنت تقول في هذا الرجل ، لمحمد - صلى الله عليه وسلم ؟ فأما المؤمن ، فيقول أشهد أنه عبد الله ورسوله ، فيقال له : انظر إلى مقعدك من النار ، قد أبدلك الله به مقعدا من الجنة فيراهما جميعا ، قال قتادة وذكر لنا أنه يفسح له في قبره - وذكر الحديث .

وذكر عبد الرزاق ، عن ابن جريج ، قال أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابرا يقول : إن هذه الأمة تبتلى في قبورها ، فإذا أدخل المؤمن في قبره ، وتولى عنه أصحابه ; أتاه ملك شديد الانتهار ; فيقول : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ فيقول المؤمن : كنت أقول إنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعبده ; فيقول الملك : اطلع إلى مقعدك الذي كان لك من النار ، قد أنجاك الله منه ، وأبدلك مكانه مقعدك الذي ترى من الجنة ، فيراهما كليهما ; فيقول المؤمن : دعوني أبشر أهلي ، فيقال له : اسكن هذا مقعدك - أبدا وذكر تمام الحديث في المنافق . [ ص: 109 ] وذكر عبد الرزاق ، عن معمر ، عن يونس بن خباب ، عن المنهال بن عمر ، عن زاذان ، عن البراء بن عازب ; قال خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجلس على القبر ، وجلسنا حوله كأن على رءوسنا الطير ; فقال أعوذ بالله من القبر - ثلاث مرات ، ثم قال : إن المؤمن إذا كان في إقبال من الآخرة وانقطاع من الدنيا ، نزلت إليه الملائكة فذكر الحديث ، وفيه : فإذا عرج بروحه ، قالوا : أي رب ، عبدك ; فيقال : أرجعوه ، فإني عهدت إليهم أن منها خلقتهم ، وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى وذكر الحديث ، وساق في الكافر مثل ذلك أيضا ، وأما قوله : أحدكم ، فإن الخطاب توجه إلى أصحابه وإلى المنافقين - والله أعلم . فيعرض على المؤمن منهم مقعده من الجنة ، وعلى المنافق مقعده من النار ، على نحو ما جاء في حديث البراء - إن شاء الله .

وفي هذا الحديث الإقرار بالموت والبعث بعده ، والإقرار بالجنة والنار ، وقد استدل به من ذهب إلى أن الأرواح على أفنية القبور ، وهو أصح ما ذهب إليه في ذلك من طريق الآثار ، لأن الأحاديث الدالة على ذلك ثابتة متواترة ، وكذلك أحاديث السلام على القبور - والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث