الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

5387 - وعن أسامة بن زيد - رضي الله عنهما - قال : أشرف النبي - صلى الله عليه وسلم - على أطم من آطام المدينة ، فقال : " هل ترون ما أرى ؟ " قالوا : لا . قال : " فإني لأرى الفتن تقع خلال بيوتكم كوقع المطر " . متفق عليه .

التالي السابق


5387 - ( وعن أسامة بن زيد ) : صحابيان ( قال : أشرف النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - ) أي : اطلع ( على أطم ) بضمتين ، أي : شاهق جبل أو حصن أو بناء مرتفع ، ( من آطام المدينة ) بمد أوله : جمع الأطم ( فقال : " هل ترون ما أرى ؟ " ) أي : من الأشياء الظاهرة منه المرتفعة عنه ( قالوا : لا . قال : " فإني لأرى الفتن تقع " ) أي : منه ( " خلال بيوتكم " ) أي : وسطها ( " كوقع المطر " ) والمعنى : أن الله تعالى أرى نبيه - صلى الله تعالى عليه وسلم - حين رأى ذلك الأطم ، أو حين صعده اقتراب الفتن ليخبر بها أمته ، فيكونوا على حذر ، ويعرفوا أنها من قدر ، ويعدوا معرفتها من معجزاته - صلى الله تعالى عليه وسلم . قال الطيبي - رحمه الله - قوله : ( تقع ) يحتمل أن يكون مفعولا ثانيا ، والأقرب إلى الذوق أن يكون حالا ، والرؤية بمعنى النظر ، أي : كشف لي فأبصرها عيانا ( متفق عليه ) ، وفي الجامع برواية أحمد والشيخين عن أسامة بلفظ : هل ترى ما أرى ، إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم كمواقع المطر .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث