الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

1035 - وعن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول في سجود القرآن بالليل : " سجد وجهي للذي خلقه ، وشق سمعه وبصره بحوله وقوته " ، رواه أبو داود ، والترمذي ، والنسائي ، وقال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح .

التالي السابق


1035 - ( وعن عائشة قالت : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول في سجود القرآن بالليل ) : حكاية للواقع لا للتقييد به ( " سجد وجهي " ) : بفتح الياء وسكونها ، والنسبة مجازية ، أو المراد بالوجه الذات ( " للذي خلقه ، وشق سمعه وبصره " ) : تخصيص بعد تعميم ، أي : فتحهما وأعطاهما الإدراك ، وأثبت لهما الإمداد بعد الإيجاد ( " بحوله " ) : أي : بصرفه الآفات عنهما ( " وقوته " ) : أي : وقدرته بالثبات والإعانة عليهما ، قال ابن الهمام : ويقول في السجدة ما يقول في سجدة الصلاة على الأصح ، واستحب بعضهم : سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا لأنه تعالى أخبر عن أوليائه وقال : يخرون للأذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا وينبغي أن لا يكون ما صحح على عمومه ، فإن كانت السجدة في الصلاة فيقول فيها ما يقال فيها ، فإن كانت فريضة قال : سبحان ربي الأعلى ، أو نفلا قال : ما شاء مما ورد ، كسجد وجهي ، وقول : اللهم اكتب لي إلخ . قال : وإن كان خارج الصلاة قال كل ما أثر من ذلك ، ( رواه أبو داود ، والترمذي ، والنسائي ) : قال ميرك : ورواه الحاكم ، وقال : صحيح الإسناد ( وقال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ، قال ابن حجر : زاد البيهقي : بعد " خلقه " و " صوره " ، والحاكم وصححه بعد : " وقوته " فتبارك الله أحسن الخالقين " ) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث