الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما على المأموم من المتابعة وحكم المسبوق

جزء التالي صفحة
السابق

1138 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تبادروا الإمام : إذا كبر فكبروا ، وإذا قال : ( ولا الضالين ) فقولوا : آمين ، وإذا ركع فاركعوا ، وإذا قال : سمع الله لمن حمده ، فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد " . متفق عليه ; إلا أن البخاري لم يذكر : " وإذا قال : ( ولا الضالين ) .

التالي السابق


1138 - ( وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تبادروا الإمام ) أي : لا تسبقوه فالمغالبة للمبالغة ( إذا كبر فكبروا ، وإذا قال : ( ولا الضالين ) فقولوا : آمين ) : فيه إشارة إلى الأمر بالاستماع كما ورد في رواية " وإذا قرأ فأنصتوا " ، قال ابن حجر : أي إذا أراد أن يقول لما مر في بحث التأمين أنه يسن مقارنة تأمينه لتأمين إمامه . قلت : هذا التقدير خطأ مخالف للمطلوب ، فإنه حينئذ يقع تأمين المأمومين عند قول الإمام ( ولا الضالين ) فيصير مقدما على تأمين الإمام ولم يقل به أحد من الأئمة . ( وإذا ) : وفي نسخة : فإذا ( ركع فاركعوا ) : الفاء التعقيبية تشير إلى مذهبنا الذي قدمنا ( وإذا قال : سمع الله لمن حمده ، فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد ) : وظاهره التقسيم والتوزيع كما عليه أئمتنا . ( متفق عليه ، إلا أن البخاري لم يذكر : " وإذا قال : ولا الضالين ) : يعني مع قوله فقولوا : آمين .

[ ص: 876 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث