الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المساهلة في المعاملة

جزء التالي صفحة
السابق

( 2 ) باب المساهلة في المعاملة

الفصل الأول

2790 - عن جابر - رضي الله عنه ، قال " قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " رحم الله رجلا سمحا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى . رواه البخاري .

التالي السابق


( 2 ) باب المساهلة

أي : المسامحة والمجاملة ( في المعاملة ) : فإنه من الصدقة الخفية .

الفصل الأول

2790 - ( وعن جابر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " رحم الله ! ) : دعاء أو خبر ( رجلا ) أي شخصا ( سمحا ) : بفتح فسكون أي سهلا وجوادا ، يتجاوز عن بعض حقه ( إذا باع وإذا اشترى ، وإذا اقتضى ) : أي إذا طلب دينا له على غريم يطلبه بالرفق واللطف لا بالخرق والعنف ( رواه البخاري ) وفي الجامع الصغير للسيوطي : روى البخاري ، وابن ماجه ، عن جابر بلفظ : رحم الله عبدا سمحا إذا اشترى ، سمحا إذا قضى ، سمحا إذا اقتضى . [ ص: 1908 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث