الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الأطعمة

جزء التالي صفحة
السابق

4241 - وعن أسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنهما : أنها كانت إذا أتيت بثريد أمرت به فغطي ، حتى تذهب فورة دخانه ، وتقول : إني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : هو أعظم للبركة . رواهما الدارمي .

التالي السابق


4241 - ( وعن أسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنهما - أنها كانت إذا أتيت بثريد ) : أي مثلا ( أمرت به فغطي ، حتى تذهب فورة دخانه ) : أي غليان بخاره ، وكثرة حرارته . قال الطيبي : وحتى ليست بمعنى " كي " ، بل لمطلق الغاية ( وتقول : إني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : هو ) : أي الذهاب المذكور ( أعظم للبركة ) : أي لحصولها ، وفي نسخة " أعظم البركة " بالإضافة . قال الطيبي : أي عظيم البركة . والأظهر أن الإضافة بمعنى " اللام " لتتوافق الروايتان . ( رواهما الدارمي ) . وروى الحاكم الحديث الأول : وفي معنى الحديث الثاني ما في الجامع الصغير : " أبردوا بالطعام ، فإن الحار لا بركة فيه " . رواه الديلمي في مسند الفردوس عن ابن عمر ، والحاكم في المستدرك عن جابر . وعن أسماء ومسدد عن أبي يحيى ، والطبراني في الأوسط عن أبي هريرة ، وأبو نعيم في الحلية عن أنس ، وروى البيهقي مرسلا : نهى عن الطعام الحار حتى يبرد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث