الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا اختلطت على المرأة أيام حيضها في أيام استحاضتها

918 حدثنا موسى بن خالد عن الهقل بن زياد عن الأوزاعي قال سألت الزهري عن رجل طلق امرأته وهي شابة تحيض فانقطع عنها المحيض حين طلقها فلم تر دما كم تعتد قال ثلاثة أشهر قال وسألت الزهري عن رجل طلق امرأته فحاضت حيضتين ثم ارتفعت حيضتها كم تربص قال عدتها سنة قال وسألت الزهري عن رجل طلق امرأته وهي تحيض تمكث ثلاثة أشهر ثم تحيض حيضة ثم يتأخر عنها الحيض ثم تمكث السبعة الأشهر والثمانية ثم تحيض أخرى تستعجل إليها مرة وتستأخر أخرى كيف تعتد قال إذا اختلفت حيضتها عن أقرائها فعدتها سنة قلت وكيف إن كان طلق وهي تحيض في كل سنة مرة كم تعتد قال إن كانت تحيض أقراؤها معلومة هي أقراؤها فإنا نرى أن تعتد أقراءها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث