الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب

10259 - حدثنا محمد بن النضر الأزدي ، ثنا معاوية بن عمرو ، ثنا زائدة ، عن الأعمش ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي عبيدة ، عن عبد الله قال : لما كان يوم بدر أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسارى فقال : " ما ترون ؟ " فقال عمر : يا رسول الله ، كذبوك وأخرجوك ؛ اضرب أعناقهم ، فقال عبد الله بن رواحة : يا رسول الله ، أنت بواد كثير الحطب فأضرمه نارا ، ثم ألقهم فيه ، فقال [ ص: 144 ] العباس : قطع الله رحمك ، فقال أبو بكر : يا رسول الله ، عترتك وأصلك وقومك ، تجاوز عنهم فسينقذهم الله بك من النار ، قال : ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فمن قائل يقول : القول ما قال أبو بكر ، ومن قائل يقول : القول ما قال عمر ، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " ما قولكم في هذين الرجلين ؟ إن مثلهم كمثل إخوة لهم كانوا من قبلهم ، قال نوح : رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا ، وقال موسى : ربنا اطمس على أموالهم ، وقال عيسى : إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ، وقال إبراهيم : فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم ، وإن الله ليشدد قلوب رجال فيه حتى يكون أشد من الحجارة ، ويلين قلوب رجال فيه حتى يكون ألين من اللين ، وإن بكم عيلة ، ولا ينقلب أحد منهم إلا بفداء أو ضربة عنق " ، قال عبد الله : فقلت : إلا سهيل بن بيضاء ، قال عبد الله : وقد كنت سمعته يذكر الإسلام ، فسكت ، فجعلت أنظر إلى السماء متى تقع علي الحجارة ، قلت : أقدم القول بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى قال : " إلا سهيل بن بيضاء " .

10260 - حدثنا أبو خليفة الفضل بن الحباب ، ثنا أبو الوليد الطيالسي ، ثنا جرير بن حازم ، عن الأعمش ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي عبيدة ، عن عبد الله بن مسعود قال : لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأسارى استشار فيهم الناس ، فقال عبد الله بن حبش : أعداء الله كذبوك وآذوك وأخرجوك وقاتلوك ، وأنت بواد كثير الحطب فاجمع لهم حطبا كثيرا فأضرمه عليهم نارا ، فذكر مثل حديث زائدة ، إلا أنه جعل موضع عبد الله بن رواحة عبد الله بن حبش ، والصواب عبد الله بن حبش .

10261 حدثنا أحمد بن عمرو القطراني ، ثنا أبو الربيع الزهراني ، ثنا حفص بن أبي داود الأسدي ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي عبيدة بن عبد الله ، عن أبيه قال : لما كان يوم بدر سبى رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعين رجلا ، فجمع أصحابه فقال لهم : " أشيروا علي فيهم " ، فتكلم عبد الله بن حبش ، فذكر [ ص: 145 ] مثله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث