الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بشير بن الخصاصية السدوسي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

118 - بشير بن الخصاصية السدوسي .

وهو بشير بن معبد بن شراحيل بن سبع بن صبار سدوسي ، وكان اسمه بالجاهلية زحم فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيرا .

1230 - حدثنا علي بن عبد العزيز ، وأبو مسلم الكشي قالا : ثنا الحجاج بن المنهال ، ح وحدثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا مسلم بن إبراهيم ، ح وحدثنا محمد بن محمد التمار ، ثنا سهل بن بكار ، قالوا : ثنا الأسود بن شيبان ، ثنا خالد بن سمير ، ثنا بشير بن نهيك ، عن بشير بن الخصاصية ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان اسمه في الجاهلية زحما فهاجر فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيرا قال : بينما أنا أماشي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال لي : " يا ابن الخصاصية ما أصبحت تنقم على الله ؟ " قال : ما أصبحت أنقم على الله من شيء كل خير صنع بي ، قال : ثم أتى على قبور المسلمين فقال : " لقد أدرك هؤلاء خيرا كثيرا " ، قالها ثلاث مرات ، ثم أتى على قبور المشركين فقال : " لقد فات هؤلاء خيرا كثيرا " ، قالها ثلاث مرات ثم حانت من رسول الله صلى الله عليه وسلم نظرة ، فإذا رجل يمشي على القبور عليه نعلان ، فناداه النبي صلى الله عليه وسلم : " يا صاحب السبتيتين اخلع نعليك " ، فنظر الرجل فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخلع الرجل نعليه فرمى بهما واللفظ لحديث مسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث