الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

4242 - حدثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا الحجاج بن المنهال ح ، وحدثنا محمد بن محمد التمار ، ثنا أبو الوليد ، ومحمد بن كثير ، قالوا : ثنا عمرو بن مرزوق الواشجي ، ثنا يحيى بن عبد الحميد بن رافع بن خديج ، عن جدته وهي امرأة رافع ، أن رافعا رمي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد أو يوم خيبر - شك عمرو - بسهم في ثندوته فأتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله انزع السهم قال : " يا رافع إن شئت نزعت السهم والقطبة جميعا ، وإن شئت نزعت السهم وتركت القطبة وشهدت لك يوم القيامة أنك شهيد " ، قال : فنزع رسول الله صلى الله عليه وسلم السهم وترك القطبة فعاش بها حتى كان في خلافة معاوية رضي الله عنه ، فانتقض به الجرح ، فمات بعد العصر ، فأتى ابن عمر فقيل : يا أبا عبد الرحمن مات رافع بن خديج ، فترحم عليه قال : إن مثل رافع لا يخرج به حتى يؤذن من حول المدينة من القرى ، فلما خرجنا بجنازته ، فصلي عليه ، جاء ابن عمر حتى جلس على رأس القبر ، فصرخت مولاة لنا فقال ابن عمر : ما للسفيهة من أحد لا تؤذي الشيخ فإنه لا يدين له بعذاب الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث