الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


5907 - حدثنا محمد بن علي الصائغ ، ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي ، ثنا ابن أبي حازم ، عن أبيه ، عن سهل بن سعد قال : جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله ، جئت أهب لك نفسي ، فقامت طويلا لا [ ص: 174 ] ينظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم ، فصعد فيها النظر وصوبه ، فلما طال مقامها تنحت وجلست ، فقام رجل من القوم ، فقال : يا رسول الله ، إن لم يكن لك بها حاجة فزوجنيها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " هل عندك من شيء تصدقها إياه ؟ " ، قال : لا والله يا رسول الله ، قال : " اذهب فانظر " ، فذهب ، ثم رجع فقال : لا والله يا رسول الله ، ما وجدت شيئا ، قال : " اذهب فالتمس ولو خاتما من حديد " ، فذهب ثم رجع ، فقال : لا والله ما وجدت ولا خاتما من حديد ، قال وعليه إزار ما عليه رداء ، قال : يا رسول الله ، إزاري ، قال : " إن إزارك ، إن لبسته لم يكن عليها منه شيء ، وإن لبسته لم يكن عليك منه شيء ، فتنحى الرجل ، ثم قام فرآه النبي صلى الله عليه وسلم موليا ، فأمر به فدعي ، فقال : " ما معك من القرآن ؟ " ، قال : سورة كذا وسورة كذا ، لسور عددها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " اذهب فقد ملكتكها بما معك من القرآن " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث