الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


7266 - حدثنا محمد بن حيان المازني ، ثنا محمد بن كثير ، ثنا حماد بن سلمة ، أنا ثابت ، عن عبد الله بن رباح ، قال : وفدنا إلى معاوية - رضي الله عنه - وفينا أبو هريرة - رضي الله عنه - فكان هذا يصنع يوما الطعام فيدعو هذا ، ويصنع هذا يوما الطعام فيدعو هذا ، قلت : يا أبا هريرة ، اليوم يومي فجاء قبل أن يحضر الطعام فقلت : يا أبا هريرة ، حدثنا بشيء سمعته من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى يدرك طعامنا ، قال : شهدت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الفتح ، فقال : " يا أبا هريرة ، ادع لي الأنصار " . فدعوتهم فجاءوا يهرولون ، فقال : " هل ترون أوباش الناس ؟ " قالوا : نعم . قال : " فإذا لقيتموهم غدا ، فاحصدوهم حصدا ، ثم موعدكم الصفا " . قال : واستعمل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خالد بن الوليد على إحدى المجنبتين ، والزبير بن العوام على المجنبة الأخرى - رضي الله عنه - واستعمل أبا عبيدة بن الجراح على النادفة في بطن الوادي ، فلما جاء القوم لقيناهم فما تقدم أحد إلا أناموه وفتح على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجاء فصعد الصفا ، وجاءت الأنصار فأطافوا بالصفا ، وجاء أبو سفيان ، فقال : يا رسول الله ، أبيحت خضراء قريش لا قريش بعد اليوم ، فقال : " من أغلق بابه فهو آمن ، ومن ألقى السلاح فهو آمن ، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن " .

7267 - حدثنا عبيد بن غنام ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا شبابة ، ثنا سليمان بن المغيرة ، ثنا ثابت البناني ، عن عبد الله بن رباح ، عن أبي هريرة ، - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما دخل مكة يوم الفتح ، جاء أبو سفيان ، فقال : يا رسول الله ، أبيحت قريش لا قريش بعد اليوم ، فقال رسول الله [ ص: 14 ] - صلى الله عليه وسلم - : " من أغلق بابه فهو آمن ، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن " " فذكر نحو حديث حماد بن سلمة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث