الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1798 حدثنا أحمد قال : حدثنا نوح بن أنس المقرئ قال : حدثنا علي بن أبي بكر عن الجراح بن الضحاك عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة .

عن أبيه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن مواقيت الصلاة ؟ فقال : " صل معنا هذين اليومين " فأمر بلالا حين يطلع الفجر فأذن ، ثم أمره فأقام ، فصلى ، ثم أمره فأذن حين زالت الشمس ، ثم أمره فأقام فصلى ، ثم أمره فأذن العصر والشمس مرتفعة ، ثم أمره فأقام فصلى ، ثم أمره فأذن للمغرب حين غربت الشمس ، ثم أمره فأقام فصلى ، ثم أمره حين غاب الشفق فأذن للعشاء ، ثم أمره فأقام فصلى ، ثم أمره من الغد ، فأذن للفجر حين طلع الفجر ، ثم أمره حين أسفر فأقام فصلى ، ثم أمره فأذن الظهر حين صار ظل كل شيء مثله ، ثم أمره فأقام فصلى ، ثم أمره حين صار ظل كل شيء مثليه فأذن للعصر ، ثم أمره فأقام فصلى ، ثم أمره فأذن للمغرب حين [ ص: 463 ] غربت الشمس ، ثم أمره فأقام فصلى ، ثم أخر العشاء إلى قريب من ثلث الليل ، ثم قال : " ما بين هذين وقت " .

" لم يرو هذا الحديث عن الجراح إلا علي ، تفرد به : نوح " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث