الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خلف بن عمرو العكبري

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 330 ] 3568 حدثنا خلف بن عمرو العكبري قال : حدثنا سعيد بن منصور قال : حدثنا عطاف بن خالد المخزومي قال : حدثني صديق بن موسى ، عن عبد الله بن الزبير ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة ، فاستناخت به راحلته بين دار جعفر بن محمد بن علي ودار الحسن بن زيد ، فأتاه الناس ، فقالوا : يا رسول الله ، المنزل ، فانبعثت به راحلته ، فقال : " دعوها ، فإنها مأمورة " ثم خرجت به ، حتى جاءت به موضع المنبر ، فاستناخت به ، ثم تجلجلت ، ولناس ثم عريش كانوا يرشونه ويعمرونه ويتبردون فيه ، حتى نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عن راحلته ، فأوى إلى الظل ، فنزل فيه ، فأتاه أبو أيوب ، فقال : يا رسول الله ، منزلي أقرب المنازل إليك ، [ ص: 331 ] فانقل رحلك إلي ، قال " نعم " ، فذهب براحلته إلى المنزل ، ثم أتاه رجل آخر فقال : يا رسول الله ، انزل علي ، فقال : " إن الرجل مع رحله حيث كان " وثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في العريش اثنا عشر ليلة حتى بنى المسجد " . لا يروى هذا الحديث عن ابن الزبير إلا بهذا الإسناد ، تفرد به : سعيد بن منصور .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث