الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محمد بن علي المروزي

جزء التالي صفحة
السابق

6960 وبالإسناد : عن يحيى بن أبي كثير ، قال حدثني أبو قلابة ، أن أبا إدريس الخولاني ، أخبره أن عمرو بن عبسة أخبره ، أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أي الليل خير الدعاء ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " جوف الليل الآخر " . ثم قال : " صل ما شئت حتى تصلي صلاة الصبح ، ثم اقتصر حتى تطلع الشمس ، فإنها تطلع في قرن الشيطان ، وحينئذ يسجد الكفار لها ثم صل إذا شئت ، حتى إذا انتصف النهار فاقتصر ، فإن جهنم تسجر حينئذ ، فإذا فاء الفيء فصل ما شئت حتى تصلي العصر ، ثم اقتصر ، فإن الشمس تغرب في قرن الشيطان ، وحينئذ يسجد الكفار لها " . قال : وسألته عن الطهور ، فقال : " إذا مضمضت فاك فإنك تمج خطيئته ، وإذا غسلت يديك غسلت خطيئة يديك ، وأظفارك ، [ ص: 486 ] وأناملك ، وإذا غسلت رجليك ، غسلت خطيئتك من بطن قدميك ، وإذا صليت فأقبلت إلى الله بقلبك كانت كفارة ، وإن جلست وجب أجرك " .

" لم يرو هذين الحديثين عن يحيى بن أبي كثير إلا علي بن المبارك ، تفرد بهما : عثمان بن جبلة بن أبي رمادة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث