الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب حسن القضاء وقرض الخمير وغيره

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

6687 وعن خولة بنت قيس امرأة حمزة بن عبد المطلب قالت : كان على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسق من تمر لرجل من بني ساعدة فأتاه يقضيه ، فأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلا من الأنصار أن يقضيه فقضاه تمرا دون تمره فأبى أن يقبله فقال : أترد على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ قال : نعم ، ومن أحق بالعدل من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ ! فاكتحلت عينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بدموعه ، ثم قال : " صدق ، من أحق بالعدل مني ؟ ! لا قدس الله أمة لا يأخذ ضعيفها حقه من شديدها ، ولا يتعتعه " . ثم قال : " يا خولة ، غديه وادهنيه ، واقضيه ، فإنه ليس من غريم يخرج من عند غريمه راضيا إلا صلت عليه دواب الأرض ، ونون البحار ، وليس من عبد يلوي غريمه ، وهو يجد إلا كتب الله عليه في كل يوم وليلة إثما " .

رواه الطبراني في الأوسط ، والكبير ، وفيه حبان بن علي ، وقد وثقه جماعة ، وضعفه آخرون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث