الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

652 - وذكر مالك في هذا الباب أنه سمع أهل العلم لا يكرهون السواك للصائم في رمضان في ساعة من ساعات النهار ، لا في أوله ولا في آخره ، ولم أسمع أحدا من أهل العلم كره ذلك ، ولا ينهى عنه .

التالي السابق


14757 - قال أبو عمر : اختلف الفقهاء في السواك للصائم .

[ ص: 254 ] 14758 - فرخص فيه مالك ، وأبو حنيفة وأصحابهما ، والثوري ، والأوزاعي ، وابن علية .

14759 - وهو قول النخعي ، ومحمد بن سيرين ، وعروة بن الزبير .

14760 - ورواية الرخصة فيه أيضا عن عمر ، وابن عباس .

14761 - وحجة من ذهب إلى هذا قوله - عليه السلام - : " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك لكل صلاة " ولم يخص رمضان من غيره ، ولا خص من السواك نوعا رطبا ولا يابسا ، ولا صدر النهار ولا آخره .

14762 - وقد روي عنه - عليه السلام - أنه كان يستاك وهو صائم .

[ ص: 255 ] 14763 - وروي عنه - عليه السلام - أنه قال : " أفضل خصال الصائم للصائم السواك " .

14764 - وكان مالك - رحمه الله - يكره السواك الرطب للصائم في أول النهار وآخره .

14765 - وهو قول أحمد ، وإسحاق ، وروي ذلك عن زياد بن يزيد بن ميسرة ، والشعبي ، والحكم بن عتبية .

14766 - ورخص في السواك الرطب : الثوري ، والأوزاعي ، والشافعي ، وأبو حنيفة وأصحابه ، وأبو ثور .

14767 - وهو قول مجاهد ، وإبراهيم ، وعطاء ، وابن سيرين ، وروي ذلك عن ابن عمر . [ ص: 256 ] 14768 - وقال ابن علية : السواك سنة الصائم والمفطر ، والرطب واليابس سواء ؛ لأنه ليس بمأكول ولا مشروب .

14769 - وقال الشافعي : أحب السواك عند كل وضوء في الليل والنهار ، وعند تغيير الفم إلا أني أكرهه للصائم آخر النهار ، ومن أجل الحديث في خلوف فم الصائم .

14770 - وبه قال أحمد بن حنبل ، وإسحاق ابن راهويه ، وأبو ثور .

14771 - وروي ذلك عن عطاء ، ومجاهد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث