الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

1803 [ ص: 175 ] 1809 - مالك عن نافع ، عن القاسم بن محمد ، عن عائشة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - ; أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير ، فلما رآها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قام على الباب فلم يدخل ، فعرفت في وجهه الكراهية ، وقالت : يا رسول الله أتوب إلى الله ، وإلى رسوله ، فماذا أذنبت ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " فما بال هذه النمرقة ؟ " قالت : اشتريتها لك تقعد عليها وتوسدها ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ، يقال لهم : أحيوا ما خلقتم " ثم قال : " إن البيت الذي فيه صور لا تدخله الملائكة " .

التالي السابق


40693 - قال أبو عمر : هذا الحديث من أصح ما يروى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، في هذا الباب ، وهو مخالف لحديث أبي النضر في قوله : " إلا ما كان رقما في ثوب " ; لأن هذا قد صرح بأن الصورة في الثوب لا يجوز اتخاذها ، ولا استعمال الثوب الذي هي فيه ، وذكر فيه من الوعيد ما ترى ، وهو غاية في تحريم عمل الصور في الثياب وغيرها ، ولم يخص منها ما يوطأ ويتوسد مما يمتهن وينصب .

40694 - هذا ما يوجبه ظاهر هذا الحديث ، وهو أشد حديث روي في هذا [ ص: 176 ] الباب ، وهو أحسنها إسنادا ، وأصحها نقلا .

40695 - وقد روى هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة ، أنها قالت : كان على بابي درنوق ، فيه الخيل ذوات الأجنحة ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " ألقوا هذا " .

40696 - وقد ذكرنا إسناده في " التمهيد " .

40697 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن أسد ، قال : حدثني بكر بن محمد بن العلاء ، قال : حدثني الحسن بن المثنى ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثني معاذ بن هشام ، قال : وحدثني أبي ، عن قتادة ، عن نضر بن أنس ، أن رجلا أتى عبد الله بن عباس : إني رجل من أهل العراق ، أصور هذه التصاوير ، فقال ابن عباس : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " من صور صورة يكلف يوم القيامة أن ينفخ فيها ، وليس بنافخ " .

40698 - وأما اختلاف العلماء في هذا الباب ، فعلى حسب اختلاف [ ص: 177 ] الآثار فيه ، وتأويلها ، فكان ابن شهاب ، فيما ذكر عنه معمر ، وغيره يكره التصاوير في الثياب وغيرها ، ما نصب منها وما بسط ، على ظاهر حديثه هذا عن القاسم ، عن عائشة .

40699 - وقالت طائفة : إنما يكره من التصاوير ، ما كان في حيطان البيوت ، وأما ما كان رقما في ثوب ، فلا على حديث سهل بن حنيف ، وسواء كان الثوب منصوبا أو مبسوطا .

40700 - وممن قال بذلك القاسم بن محمد ، وهو خلاف ظاهر حديث عائشة المتقدم .

40701 - ذكره من روايته عنها .

40702 - ذكر ابن أبي شيبة ، عن أزهر ، عن ابن عون ، قال : دخلت على القاسم بن محمد ، وهو في بيته بأعلى مكة ، ورأيت في بيته حجلة فيها تصاوير السندس والعنقاء .

40703 - وقال آخرون : لا يجوز استعمال شيء من الثياب التي فيها الصور ، إذا كان الثوب ينصب أو يلبس ، وإنما يجوز من ذلك ما كان يوطأ .

40704 - وذكروا ما رواه وكيع ، عن أسامة بن زيد ، عن عبد الرحمن بن [ ص: 178 ] القاسم ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : سترت سهوة ، لي بستر فيها تصاوير ، فلما قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - هتكه ، فجعلته مسندتين ، فرأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - متكئا على إحداهما ، فقالوا : ألا ترى أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كره من ذلك ما كان سترا منصوبا ، ولم يكره ما اتكئ عليه من ذلك ويوطأ .

40705 - قال أبو عمر : يحتمل أن يكون الستر لما هتكه تهتكت صوره ، فلم يبق منه صورة تامة ، وكذلك اتكأ عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فلا تكون حينئذ في هذا الحديث حجة على ابن شهاب ، إلا أن جماعة من السلف ، قد ذهبوا هذا المذهب فيما يوطأ ويمتهن بالاتكاء وشبهه ، أنه لا بأس به ، وأنه خلاف المنصوب .

40706 - ذكر ابن أبي شيبة ، عن حفص بن غياث ، عن الجعد ، عن عائشة بنت سعد بن أبي وقاص ، أن أباها جاء من فارس بوسائد فيها تماثيل ، فكنا نبسطها .

40707 - وعن ابن فضيل ، عن ليث ، قال : رأيت سالم بن عبد الله متكئا [ ص: 179 ] على وسادة حمراء ، فيها تماثيل ، فقلت له في ذلك ، فقال : إنما يكره هذا لمن ينصبه ويصنعه .

40708 - وعن ابن المبارك ، عن هشام بن عروة ، أن أباه كان يتكئ على المرافق التي فيها التماثيل ; الطير والرجال .

40709 - وعن ابن علية ، عن سلمة بن علقمة ، عن محمد بن سيرين ، قال : كانوا لا يرون بأسا بما وطئ وبسط من التصاوير .

40710 - وكان ابن سيرين لا يرى بذلك بأسا .

40711 - وكان عكرمة يقول : في التصاوير في الوسائد والبسط التي توطأ : هو أذل لها .

40712 - قال : وكانوا يكرهون ما نصب من التماثيل ، ولا يرون بأسا بما وطأته الأقدام .

40713 - وعن سعيد بن جبير ، وعكرمة بن خالد ، وعطاء بن أبي رباح ، [ ص: 180 ] أنهم كانوا لا يرون بأسا بما يوطأ ويبسط من الصور .

40714 - قال أبو عمر : هذا المذهب أوسط المذاهب في هذا الباب .

40715 - وقد قال قوم : ما قطع رأسه ، فليس بصورة .

40716 - وروي ذلك عن ابن عباس ، وقالت به طائفة .

40717 - واحتج بعضهم بحديث ابن المبارك ، عن يونس بن أبي إسحاق ، عن مجاهد ، عن أبي هريرة ، أنه حدثه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن جبريل أتاني البارحة ، فلم يمنعه أن يدخل علي إلا أنه كان في البيت حجال ، وستر فيه تماثيل ، وكلب " ، فأمر بالتمثال أن تقطع رأسه ، وبالستر أن يشق ، ويجعل منه وسادتان تؤطآن ، وبالكلب أن يخرج .

40718 - قال أبو عمر : ذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا يكره من الصور ، إلا ما له ظل مما له روح ، من تمثال النحاس ، والجواهر كلها والطين ، وكل ما إذا صور ، كان له ظل .

[ ص: 181 ] 40719 - وذهب غيرهم من أهل العلم ، إلى أن المكروه من الصور ; ما كان له روح من كل حيوان ، من أي شيء صنع ، كان له ظل أو لم يكن .

40720 - وحجتهم في ذلك حديث ابن شهاب ، عن القاسم ، عن عائشة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون ، يقال لهم : أحيوا ما خلقتم " .

40721 - وقد حدثني أحمد بن قاسم ، قال : حدثني قاسم قال : حدثني الحارث بن أبي أسامة ، قال : حدثني هوذة بن خليفة ، قال : حدثني عوف ، عن سعيد بن أبي الحسن ، سمع ابن عباس يقول : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، يقول : " من صور صورة ، فإن الله معذبه يوم القيامة ، حتى ينفخ فيها الروح ، وليس بنافخ " .

40722 - قال أبو عمر : لا أعلم أحدا كره صور الشجر إلا مجاهدا ، فإن ابن أبي شيبة ، ذكر عن عبد السلام ، عن ليث ، عن مجاهد ; أنه كان يكره أن يصور الشجر المثمر .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث