الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفاروق عمرإذا وجد عبدا في عمل لا يطيقه وضع عنه منه

جزء التالي صفحة
السابق

1843 - مالك أنه بلغه ; أن عمر بن الخطاب كان يذهب إلى العوالي كل يوم سبت ، فإذا وجد عبدا في عمل لا يطيقه ، وضع عنه منه .

التالي السابق


41183 - قال أبو عمر : هذا هو الواجب على كل من استرعاه الله رعية ; أن يأمر فيها بالمعروف ، وينهى عن المنكر ، ومن المنكر الذي يلزم السلطان تغييره ، أن يكلف العبد من العمل ما لا يطيق .

41184 - روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " من استرعاه الله رعية ، فلم يحطها بالنصيحة ، لم يرح رائحة الجنة " .

41185 - ولم يفعل عمر من ذلك إلا ما امتثل فيه بسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - بقوله : " ولا يكلف من العمل إلا ما يطيق " .

41186 - وكذلك عمر كان يفعل بالدواب ; إذا رأى عليها ما يشق بها من الحمولة أمر بالتخفيف عنها .

[ ص: 288 ] 41187 - ومن هذا الباب أيضا السفن الجارية في البحر ، واجب على السلطان أن يتفقد أمرها ، فإن حملت ما لا يطيق معه القيام بحمله عند الهول ، ويضعف عنه أمر ربها في التخفيف من شحنتها حتى تستقبل ويطيب جريها ، ويكون مع ذلك السلامة في الأغلب من حالها .

41188 - وباب الأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر يتسع جدا ، ومن طلب العلم لله ، فهمه الله - تعالى - .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث