الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


386 [ ص: 218 ] 359 - وأما حديثه عن العلاء ، عن أبيه ، عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ألا أخبركم بما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، فذلكم الرباط ، فذلكم الرباط ، فذلكم الرباط .

التالي السابق


8703 - وهو من أفضل حديث يروى في فضائل الأعمال .

8704 - وفيه من العلم : طرح المسألة على المتكلم ، وابتداؤه بالفائدة ، وعرضها على من يرجو حفظها وحملها .

8705 - وأما قوله : إسباغ الوضوء على المكاره : الإكمال والإتمام ، من ذلك قول الله - عز وجل - : " وأسبغ عليكم نعمه " [ لقمان : 20 ] يعني : أتمها عليكم وأكملها .

8706 - وإسباغ الوضوء أن يأتي بالماء على كل عضو يلزمه غسله مع إمرار اليد ، فإذا فعل ذلك مرة وأكمل فقد توضأ مرة .

8707 - وأما قوله : على المكاره ، فقيل : إنه أراد شدة البرد ، وكل حال [ ص: 219 ] يكره المرء فيها نفسه على الوضوء ، ومنه دفع تكسيل الشيطان له عنه .

8708 - وروى سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن عبيد بن عمير ، قال : من صدق الإيمان وبره إسباغ الوضوء في المكاره .

8709 - ومن صدق الإيمان وبره أن يخلو الرجل بالمرأة الجميلة ويدعها ، لا يدعها إلا لله - عز وجل - .

8710 - وأما قوله : فذلكم الرباط ، فإن الرباط هاهنا ملازمة المسجد لانتظار الصلاة ، وذلك معروف في اللغة .

8711 - قال صاحب العين : الرباط ملازمة الثغور .

8712 - قال : والرباط ملازمة الصلاة .

8713 - وقال أبو سلمة بن عبد الرحمن في قول الله - عز وجل - " ياأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا [ آل عمران : 200 ] قال : ما كان الرباط على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولكن نزلت في انتظار الصلاة بعد الصلاة .

8714 - وقال محمد بن كعب القرظي في ذلك : اصبروا على دينكم ، وصابروا الوعد الذي وعدتكم ، ورابطوا عدوي وعدوكم حتى يترك دينه لدينكم ، واتقوا فيما بيني وبينكم لعلكم تفلحون .

[ ص: 220 ] 8715 - قال أبو عمر : قوله - عز وجل - " لعلكم تفلحون " أي إلي تفلحون .

8716 - وقال قتادة : صابروا المشركين ، ورابطوا في سبيل الله .

8717 - وقد ذكرنا الأسانيد بذلك عنهم في التمهيد .

8718 - وذكرنا فيه من حديث سعيد بن المسيب ، عن علي بن أبي طالب أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " إسباغ الوضوء في المكاره ، وإعمال الأقدام إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، تغسل الخطايا غسلا " .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث