الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


269 - مرة بن شراحيل

ومنهم المدمن للتعبد ، والمواظب على التهجد ، المنقبض عن الهزل والأباطيل ، المحصن لسانه في الفتن عن الأقاويل ، الطيب أبو إسماعيل مرة بن شراحيل .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، قال : سمعت العباس بن محمد ، يقول : سمعت يحيى بن معين ، يقول : مرة بن شراحيل مرة الطيب ، وإنما سمي الطيب لعبادته .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أحمد بن الحسين الحذاء ، ثنا أحمد بن إبراهيم ، حدثني إسحاق بن سليمان ، قال : سمعت أبا سنان ، عن عمرو بن مرة ، عن مرة بن شراحيل ، وكان يسمى مرة الطيب .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا ابن إدريس ، قال : سمعت حصينا ، قال : أتينا مرة بن شراحيل الطيب نسأل عنه ، فقالوا : إنه في غرفة له قد تعبد اثنتي عشرة سنة ، قال : فدخلنا عليه .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا أحمد بن منصور ، ثنا [ ص: 162 ] أبو بدر ، ثنا عمرو بن قيس الملائي ، عن مرة الطيب ، قال أبو بدر : بلغ به الأمر إلى أن سمي مرة الطيب لعبادته .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أحمد بن الحسين ، ثنا أحمد بن إبراهيم ح . وحدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا سعدان بن يزيد ، قالا : ثنا الهيثم بن جميل ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن عطاء بن السائب ، قال : كان مرة يصلي كل يوم وليلة ألف ركعة ، فلما ثقل وبدن صلى أربعمائة ركعة ، وكنت تنظر إلى مباركه كأنها مبارك الإبل .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا جعفر الفريابي ، ثنا يزيد بن موهب ، ثنا عيسى بن يونس ، عن ابن أبي خالد ، قال : رأيت مرة بن شراحيل يصلي على لبد وهو يمسك بوتد في الحائط ، وكان في قيامه يثني على الله ويركع ويسجد .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ح . وحدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا الوليد بن شجاع ، حدثني أبي ، ثنا العلاء بن عبد الكريم الأيامي ، قال : كنا نأتي مرة الهمداني فيخرج إلينا فنرى أثر السجود في جبهته وكفيه وركبتيه وقدميه ، قال : فيجلس معه هنيئة ثم يقوم فإنما هو ركوع وسجود .

حدثنا أحمد بن جعفر ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا عبد الله بن إدريس ، ويحيى بن آدم ، عن مالك بن مغول ، عن أبي فروة الهمداني ، عن ابن أبي الهذيل ، قال : قلت لمرة الهمداني وكان قد كبر : كم بقي من صلاتك ؟ قال : شطر ، مائتان وخمسون ركعة في كل يوم .

حدثنا أحمد بن جعفر ، ثنا عبد الله بن أحمد ، حدثني أبي ح . وحدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن حسان ، قالا : ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن شعبة ، عن الهيثم ، قال : كان مرة يصلي كل يوم مائتي ركعة .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أحمد بن نصر ، ثنا أحمد بن كثير ، ثنا عتاب بن زياد المروزي ، ثنا عبد الله - يعني ابن المبارك - ثنا رجل ، عن مرة الطيب ، قال : لما كانت الفتنة الأولى عصمه الله منها ، فقال : عصمت منها لأحدثن لله شكرا ، فكان يصلي في اليوم والليلة خمسين ركعة يختم فيها القرآن ، فلما كانت فتنة ابن الزبير عصم منها ، فقال : عصمت منها لأحدثن لله شكرا ، فكان يصلي [ ص: 163 ] في اليوم والليلة عدد سور القرآن مائة ركعة وأربع عشرة ركعة يختم فيها القرآن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث