الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضرعون

ثم أتبعه - بعد تقديم ما يحتاج إليه على النظم الذي سبق التنبيه عليه - تفصيل ما انفردت به كل أمة من العذاب الحادث على سبيل الصواب، أتبع ذلك إجمالا آخر أبسط من الأول على نمط غريب دال على عادته المستمرة وسنته المستقرة في شرح [ ص: 10 ] حال هؤلاء الأمم الذين ذكرهم وغيرهم؛ لئلا يظن أن غيرهم كان حاله غير حالهم، فبين أن الكل على نهج واحد وأن السبب في استئصالهم واحد، وهو التكذيب والاستكبار على الحق، ليكون الإجمال كالضوابط والقواعد الكلية لتنطبق على الجزئيات، وذلك الاستبصار بما يكون من نافع أو ضار وعدم الاغترار بأحوال المستدرجين الأشرار متكفل بالتسلية لنبيه [صلى الله عليه وسلم] والتأسية، متقدم على قصة موسى وهارون عليهما السلام لطولها وتعجيلا بما في ذلك من مصارع الإنذار بقوله تعالى: وما أي: أرسلنا فلانا فكان كذا وفلانا فكان كذا، وما أرسلنا أي: بما لنا من العظمة، في قرية أي: من قرى أولئك وغيرهم، من نبي أي: من الأنبياء الذين تقدموك إلا كان ما نخبر به من ترهيبهم من سطواتنا وهو أنا أخذنا أي: بعظمتنا، أهلها أي: أخذ قهر وسطوة، أي: لأجل استكبارهم عن الحق، بالبأساء أي: قهر الرجال والضراء أي: المرض والفقر، لعلهم يضرعون أي: ليكون حالهم عند المساءة حال من يرجى تضرعه وتذلله وتخضعه لمن لا يكشف ذلك عنه غيره ولو كانالتضرع في أدنى المراتب - على ما أشار إليه الإدغام - لأن ذلك كاف في [ ص: 11 ] الإنقاذ من عذاب الإنذار الذي هذه سورته بخلاف ما مضى في الأنعام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث